ذكرى رحيل صوت الحقيقة .

جبار فشاخ داخل

** في هدأت ليل يوم 24 تشرين اول عام 1998 ، بثت إذاعة صوت العراق الحر، المعارضة للنظام الصدامي، خبر وفاة المنولوجست والشاعر والملحن عزيز علي .

** عرفت فترة الثلاثينيات والأربعينيات وما بعدها فناً متفرداً يسمى المونولوج، وكان يطلق على مؤديه لقب المونولوجست، وقد اشتهر في العراق وبرع فيه ووضع قواعده فنان ذاع صيته في جميع أرجاء البلاد اسمه عزيز علي .

** حاز من الشهرة والألقاب ما حاز ودخل بسبب مونولوجاته السجون، كما عانى الإبعاد والمحاصرة، لكونها تناهض المستعمرين وتفضح فساد الحكومات، وتطالب بالتغيير السياسي والاجتماعي.

** ولد عزيز علي عبد العزيز، في الاول من شهر كانون أول عام 1911 في بغداد – الكرخ

** أكمل الدراسة الابتدائية عام 1924 .

** عام 1926 مارس التمثيل المسرحي وهو شابا، وكان أحد ممثلي أول فرقة مسرحية عراقية اسسها الفنان حقي الشبلي بأسم الفرقة التمثيلية الوطنية .

** عام 1927 فصل مع طلاب المدارس لنشاطه في التظاهرة التي قامت في بغداد احتجاجاُ على مجيء سير الفريد موند الى العراق .

** كان فنانا ناقدا في مرحلته الفنية الأولى، وناقدا سياسيا بعد هذه المرحلة، بل أصبح من أكثر الداعين إلى الثورة وكان نتاجه في هذه المراحل يدل على نضج فكري ووعي سياسي والتزام مبدئي .

** عام 1941 ساند وشارك فعليا في ثورة الكيلاني والعقداء الاربعة، واعتقل وسجن بسببها.

** عام 1956 تم توقيفه أثناء حرب السويس ، لاحتجاجه على العدوان الثلاثي على مصر .

** درس في المدرسة الثانوية المركزية ودار المعلمين الابتدائية .

** عام 1927 عين كاتباً في دائرة الكمرك والمكوس .

** عام 1936 قدم منولوجاته عند تأسيس اذاعة بغداد، حيث نظمها بالعامية ولاقت نجاحاً كبيراً لتناولها قضايا ومواضيع اجتماعية ووطنية بصورة لاذعة .

** عام 1957 نقلت خدماته من وزارة الاعمار والى مديرية الاذاعة ** عاد مرة اخر ى الى وزارة الاعمار .

** عام 1960 عين ملاحظاً في السفارة العراقية في براغ .

** عام 1962 نقل الى تونس وأنهيت خدمته .

** بعد انقلاب 8 شباط 1963 عاد الى الخدمة، حيث عين في وزارة الثقافة الارشاد .

** في كانون الأول سنة 1968 اناطت به وزارة الثقافة والاعلام في العراق تأسيس مدرسة الأطفال الموسيقية، فبادر باستقدام خبراء موسيقين من الاتحاد السوفيتي واستورد الالات الموسيقية المطلوبة لهذه المدرسة على حساب وزارة الثقافة والاعلام واشرف على إدارة هذه المدرسة سنتين .

** عام 1975 اعتقل بتهمة الأنتماء إلى الحركة الماسونية، وسجن لمدة قاربت السبع سنوات ثم اطلق سراحه بعفو عام .

** 1982/4/1 – تعرض للاعتقال هو وأسرته هذه المرة، بذريعة إن أغانيه تذاع من إيران وهو من يمولهم بها، وعرضت عليه الجهات الأمنية التجسس في إيران مع أسرته، إلا أنه رفض هذا العرض اللا أخلاقي، وقال لهم : لا تساوموني على شرفي، عيب، ثم ليس عزيز علي، يصير جاسوس، آنا أديت بما يكفي لهذا الوطن، وناديت لحرية بلادي، بعدها بأيام أفرج عنهم مع أوراقهم التي صادروها من المنزل .

** توفي ببغداد في مثل هذا اليوم من عام 1998، مغمورا دون أن يذكره أحد، حاله حال معظم المبدعين الذين انجبتهم بلاد الرافدين.

– بغداد – 2020/10/24 .