جاك دريدا عالم الغراماتولوجيا وفيلسوف التفكيك!

د زهير الخويلدي.

ما لا يمكن قوله، قبل كل شيء، لا يجب الصمت عليه، وانما كتابته”

في مثل هذا اليوم 9 أكتوبر من عام 2004 غادر جاك دريدا عالم الحياة بعد عطاء فلسفي غزير ومجهود معرفي استثنائي في البحث والتدريس والنقاش العمومي تاركا وراءه ذكريات طيبة وسيرة ذاتية مليئة بالأحداث ومجموعة ضخمة من الدروس والمحاضرات والكتب والنصوص وجملة من المشاركات التاريخية في عدة ملتقيات عالمية حول تدريس الفلسفة والتشجيع على ثقافة حقوق الانسان والتفكير في الديمقراطية والتسامح. على خطى جاك دريدا، نعود إلى البيار ، إحدى ضواحي الجزائر العاصمة حيث وُلد جاك دريدا عام 1930وحيث كان يعيش حتى بلغ التاسعة عشرة من عمره وتلقى تعليمه الأول في المدرسة والتحق بالمعهد قبل أن يسافر الى فرنسا وينكب على دراسة الفلسفة ويهتم بالجانب التعليمي ويشتغل بمعهد الدراسات العليا. لقد كان أول من طبّق تقنية التفكيك على النصوص الفلسفية تحت تأثير مارتن هيدجر وهوسرل ودي سوسير وروسو ولكنه آمن بالاختلاف وأعجب برتشارد رورتي وادوارد سعيد وقرأ أفلاطون وكان مثل مؤلف الحوارات، الفيلسوف السقراطي الذي يتعمق دائمًا في السؤال دون تقديم الجواب، أي هذا الغريب في الكتابة الذي لديه طعم عدم اليقين، ويمكن تخليد ذكراه بنقل هذا النص من كتابه المثير للجدل أطياف ماركس:

“أطياف ماركس. لماذا هذا الجمع؟ هل سيكون هناك أكثر من واحد؟ أكثر من واحد، يمكن أن يعني حشدًا، إن لم يكن جماهيرًا أو حشدًا أو مجتمعًا، أو حتى بعض السكان من الأطياف مع أو بدون أشخاص، مثل هذا المجتمع مع أو بدون زعيم – ولكن أيضًا أقل من واحد من الطاهر وتشتت بسيط. بدون أي تجمع محتمل. ثم إذا كانت الأطياف لا تزال تحركها الروح، فإن المرء يتساءل من يجرؤ على الحديث عن روح ماركس، والأكثر جدية عن روح الماركسية. ليس فقط للتنبؤ بمستقبل لهم اليوم، ولكن حتى مناشدة تعددهم، أو بشكل أكثر جدية، عدم تجانسهم. لأكثر من عام اخترت تسمية “الأطياف” من عنوان هذا المؤتمر الافتتاحي. لذلك تم طبع ” أطياف ماركس”، الاسم الشائع والاسم الصحيح، وقد تم عرضها بالفعل عندما أعدت قراءة بيان الحزب الشيوعي مؤخرًا. أعترف بذلك خجلًا: لم أفعل ذلك منذ عقود – وهذا لا بد أن يخون شيئًا. علمت أن هناك شبحًا ينتظر هناك، ومن الافتتاح بمجرد أن ارتفعت الستارة. لقد اكتشفت للتو، بالطبع، في الحقيقة لتذكر ما كان يجب أن يطارد ذاكرتي: الاسم الأول للبيان، وفي صيغة المفرد هذه المرة، إنه “أطياف”: “أطياف تطارد أوروبا – أطياف الشيوعية. … كما في هاملت، أمير الدولة الفاسد، يبدأ كل شيء بظهور الأطياف. بتعبير أدق بانتظار هذا الظهور. التوقع نفد صبر وقلق وذهول في آن واحد: هذا الشيء سيحدث في النهاية. الأطياف ستعود. لن يمر وقت طويل.” فما السر الذي جعله من الأكثر الفلاسفة تأثيرا على الثقافة العربية؟

المصدر:

جاك دريدا، أطياف ماركس ، نشر جاليليو ، باريس، 1993

كاتب فلسفي

2020-10-16