في رحيل شيخ الصحافة الناشر والكاتب السوري الجريء رياض نجيب الريس  !

كتب: شاكر فريد حسن .

ما بهم الشعراء والأدباء، يرحلون ويأفلون كالنجوم في ليالي الخريف بأيلول الأصفر، الواحد تلو الآخر، في زمن نحن أحوج ما نكون لهم ولمواقفهم وكتاباتهم ..؟! 

ها هو يغادر الحياة إلى عالم الخلود الصحافي والكاتب السوري المعروف رياض نجيب الريس، أحد أبرز رجالات الثقافة والصحافة والنشر في الوطن العربي، الذي كان له الحضور القوي في الحياة الثقافية والاعلامية العربية.  

فهو مؤسس دار نشر رياض الريس في لندن، التي صدر عنها الكثير من عناوين الكتب والمؤلفات القيمة المثيرة للجدل والمحفزة على النقد، وصاحب مجلة ” الناقد ” التي عرفت بزخم موادها ومواضيعها، واعتبرت من أهم المجلات العربية، إلى جانب مجلة ” الآداب ” الثقافية الشهيرة التي كان يصدرها الراحل سهيل ادريس.  

وله الكثير من الكتب الجريئة التي كان لها أثر كبير وواسع بين المثقفين على امتداد الوطن العربي، منها : زمن السكوت، الخليج العربي ورياح التغيير، رياح الجنوب، رياح السموم، رياح الشرق، صحافي ومدينتان، وقبل أن تبهت الألوان، مصاحف وسيوف، رياح الشمال، الفترة الحرجة، موت الآخرين، وسواها . 

رياض نجيب الريس، ارقد بسلام يا عاشق الكلمة الحرة الجريئة، والعقل الواعي المستنير، والمثقف النقدي العميق، والقارئ النهم، والصحافي الباحث عن الحقيقة. وعاشت ذكراك خالدة

2020-09-28