عن دور السعودية في لبنان وسورية !!

ثريا عاصي.

يطول الحديث عن دور السعوديين في لبنان وسورية . ولكن بإيجاز يمكننا القول : أن الأميركيين والإسرائيليين الذين غزوا لينان في سنة 1982 فشلوا في لبنان في فرض إتفاقية 17 أيار / مايو 1983 .. بعكس نجاحهم في العراق في فرض دستور الحاكم الأميركي بريمر … ولكن السعوديين عوضوا في لبنان الفشل الأميركي ـ الإسرائيلي، على شكل إتفاقية الطائف التي هدمت عملياً دعائم ركائز دولة وطنية في لبنان . طبعاً لا يتسع المجال هنا لتفاصيل هذه المسألة، اذاً يمكننا الإكتفاء بالنقاط التالية: ـ أسسوا حزباً سعودياً في لبنان وأقحموه في “في حربهم ضد إيران” التي أعلنوها العدو الرئيسي “للعرب”، وجعلوا الأولوية للتصدي لإيران، حتى لو إقتضى ذلك التعاون مع اسرائيل، للنيل من ايران ومن استقرارها ومن مصالحها . طبعاً فرضوا على الحزب السعودي في لبنان الإلتزام بهذه الأهداف … في لبنان، الذي استطاع المقاومون فيه تحريره بمساعدة إيران … واستناداً إليه ليس من الصعب تصور الفوضى والتردي في الأوضاع اللبنانية على جميع الصعد، السياسية والإقتصادية وصولاً إلى القواسم المشتركة الضرورية للعيش المشترك وللتوافق على الإنتماء إلى وطن واحد.. ـ لا أعتقد أن هذه المسألة تحتاج إلى أدلة وبراهين، أكتفي هنا بالقول : أن إغتيال الرئيس رفيق الحريري أفقد لبنان عاملاً رئيسياً للحد نسبياً من التهور والغلو في السياسة السعودية، بمعنى آخر ان التطورات التي طرأت على الوضع اللبناني ما كانت في أغلب الظن لتحدث لولا تغييب رفيق الحريري عن المسرح السياسي، أي أن الرئيس رفيق الحريري أوجد لكي يُقتل ! ـ النقطة الثانية ذات الدلالة الكبيرة تتمثل في اعتقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في الرياض وإجباره على الإستقالة من الحكومة … ولما اضطر السعوديون إلى إطلاق سراحه والقبول بإجراء إنتخابات نيابية محسوبة النتائج في لبنان، فرضوا على الجميع بموجب إتفاقية الطائف، تسمية سعد الحريري لتشكيل الحكومة، وليس مستبعداً أنهم يمنعونه من القيام بهذه المهمة ما لم يعطونه الضوء الأخضر !!… أي أنهم استبدلوا أسلوب الإحتجاز في الرياض بأسلوب أقلّ فظاظة!!

أما بالنسبة لسورية .. فلهذه البلاد العربية التي اسمها #سورية، حكاية أخرى .. لا أجازف بالقول إن السوريين، وثقوا بالسعوديين والأميركيين في وقت من الأوقات، إلى حد أن الأخيرين اعتقدوا انه بعد احتلال العراق سيقبل السوريين، تحت تأثير الصدمة العراقية، والسكرة اللبنانيّة، الشروط الأميركية التي حملها إليهم كولن باول … ولكن هذا لم يحدث … هنا وقع إغتيال المرحوم رفيق الحريري، الذي أحرجهم وجعل شبهة الجريمة تحوم حولهم، سبق الجريمة قرار مجلس الأمن 1559 … والمحكمة الدولية أعقبتها … ثم جاءت حرب تموز 2006 التي لم تتحقق أهدافها، لا على الصعيد اللبناني ولا على الصعيد السوري … فبدأ الإستعداد “للثورة” حيث كان للسعوديين دور كبير، بإعتراف السعوديين أنفسهم وبإعتراف القطريين … ومن خلال انخراط الحزب السعودي في #لبنان في هذه “الثورة” المزيفة، تارة بالدين أو المذهبية، وتارة بالديمقراطية والحرية !!

يكفي أن نذكر هنا بجيوش آل علوش في غوطة دمشق، والتي يقال أن عديدهم بلغ عشرات الآلاف، وبالكتائب الممولة والمجهزة من الخزينة السعودية التي كانت تتدفق إلى سورية من الحدود الأردنية خصوصاً أثناء تسلم الأمير السعودي بندر بن سلطان الملف السوري … كما يحسن التذكير بتصريحات السيد عادل الجبير الذي وصل إلى حد أنه أدعى أحقية إختيار وتسمية رئيساً للجمهورية العربية السورية … وأخيراً في موضوع السعودية لا بد من القول أن آخر الأخبار أفادت أن المطلوب منهم في الراهن “تمويل” العمران في الجزيرة السورية حيث توجد قوات الإحتلال الأميركي تحت غطاء الكرد في قسد!

2020-09-26