كيف تفكر روسيا حول مستقبل إسرائيل !
احمد موسى فاخر.
في الاعلام والصحافة الروسيه اهتمام كبير بمستقبل إسرائيل وهو بالمناسبه تشاؤمي وتشترك النخب السياسيه القوميه واليساريه في نظرتها العدائيه لإسرائيل ومستقبلها وتقف في مواجهتها القوى الليبراليه المؤيده للغرب في الدعوه لتمكين العلاقات مع الغرب عبر اتخاذ مواقف سياسيه ايجابيه تجاه إسرائيل تماما كما يجري في الدول العربيه .
تتحدث النخب اليساريه والقومية عن اقتراب إسرائيل من نهايتها المحتومه مستنده إلى تغير بنيه الكيان الصهيوني تحت حكم اليمين والليبرالية المرتبطه بالاتجاهات العدوانية في الغرب والنزعه الدينيه المسيحيه اليهوديه في الغرب المؤمنين بالنبوءه التوراتيه حول بناء هيكل سليمان والدجال وعوده المسيح ونهايه العالم وغيرها من الخزعبلات المستنده إلى اساطير تحولت إلى أيديولوجيا صهيونيه عالميه تبيح هذه الإيديولوجية العدوان والحروب واباده الآخر .
ويلعب الصراع بين العلمانيين والمدنيين في الكيان الصهيوني دورا كبيرا وكذلك بين اليهود الغربيين والشرقيين والذي وصل إلى مستويات خطره يمكن أن تقسم المجتمع الإسرائيلي حد الحرب الاهليه وأدى إلى نزع تلك الخاله الاسطوريه حول الكيان والذي سعت الحركه الصهيونيه والدعاية الا٠ستعماريه إلى تقديمها إلى العالم في مواجهه العرب المتخلفين والمتوحشين.
الانكفاء الأمريكي عن المنطقه بالرغم من محاوله إخضاع العرب للنفوذ الصهيوني “وتاهيلهم” للعلاقات الطبيعيه مع إسرائيل قبل الانكفاء لن يفيد بل وسيسارع من تفجير التناقضات الداخليه في الكيان إلى حدها الأقصى .
الديموغرافيا بين الفلسطنيين والإسرائيليين ولصالح الفلسطنيين أيضا ستلعب دورا في التهيئه لانحدار إسرائيل نحو اللنهايه المحتومه.
الجديد في التفكير الروسي تجاه إسرائيل هو الحديث العلني الان والذي يدور حول رعايه المؤتمر الصهيوني الأوروبي إلى حملات تنقيب متزايدة ومجهوله المصدر في كل الدول المطله على البحر الأسود في البحث والتنقيب عن آثار مملكه الخزر اليهوديه والتي نشأت في المنطقه وتم ابادتها في القرن الثالث عشر على يد الروس وعاصمتها القرم ويعتقد المفكرون والسياسيون الروس ذلك من أجل تهيئه منطقه جديده لخروج اليهود من فلسطين الى منطقه لليهود فيها تاريخ ومملكه وترعى تلك البعثات بشكل خفي إسرائيل نفسها لانتقال الاسرائيليين اليها إذا ساءت الأمور في فلسطين واضطرار الاسرائيليين إلى الخروج منها .
نقاش سياسي وفكري كبير يجري في روسيا حول مستقبل ونهايه إسرائيل للاسف لا نستفيد منه ولا نعرفه لأسباب مختلفه وهذا ما حاولت أن اختصره قدر الإمكان للاستفاده للمهتمين
‎2020-‎09-‎26