تغييرات هيكلية في القيادات الامنية والعسكرية العراقية ترسمها واشنطن!
علي عباس.
تقرير معهد واشنطن..
كتب “مايكل نايتس” و”الكسندر ميلو” العاملان في (معهد واشنطن) حول إعادة هيكلة القيادات والأجهزة الأمنية في العراق وبالتفاصيل والأسماء.
وكشف تقريرهما الصادر في 14/9/2020 عن حقيقة هيمنة امريكا الكاملة على القرار السياسي والإداري في العراق.
• فقد جاءت العبارة التالية في التقرير لتفصح عن حقيقة الهيمنة:- ((هذه التحسينات “إعادة الهيكلة” هي مواصلة الولايات المتحدة تعاملها مع جيلٍ جديدٍ من الضباط العسكريين والمحترفين المهنيين في مجال الأمن المدرَّبين والمدعومين من قبل الولايات المتحدة)).
• هل يعني هذا أن أمريكا قد انتهت من الجيل السابق الذي قاده المالكي وعلاوي والجلبي والصدر والحكيم والعامري؟ لنتابع التقرير ونرى..
يقول التقرير: انشغلت الحكومة بتغييرات في المناصب الأمنية الرفيعة بتعيينها قادة يتمتعون بقدرات عالية، هم:-
– “الفريق الركن عثمان الغانمي”، الرئيس المتقاعد السابق لأركان الجيش كوزير للداخلية
– و”الفريق الركن (المتقاعد) جمعة سعدون الجبوري” كوزير للدفاع.
– و”الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي كرئيس “جهاز مكافحة الإرهاب”.
– و”الفريق الركن عبد الأمير يار الله، الضابط الأعلى رتبة في البلاد، كرئيس جديد لأركان الجيش”.
– مستشار الأمن الوطني: حلّ وزير الداخلية السابق قاسم الأعرجي (منظمة بدر) محل فالح الفياض.
– جهاز الأمن الوطني: حلّ الفريق الركن (المتقاعد) عبد الغني الأسدي – الرئيس السابق لـ “قيادة مكافحة الإرهاب” محل الفياض كمدير لـ “جهاز الأمن الوطني”
– قيادة العمليات الوطنية. وضعه الكاظمي تحت يده- وازاح القائد السابق (ضياء الموسوي
– جهاز المخابرات الوطني العراقي، عُيِّن وزير الدفاع السابق خالد العبيدي وكيلاً لشؤون ثم قائداً “لجهاز المخابرات الوطني العراقي”.
– قيادة الدفاع الجوي العراقي:- عُيّن اللواء الركن معن السعدي، أحد أبطال معركة تحرير الموصل الأكثر شهرة. بدلا عن القائد السابق الفريق الركن جبار عبيد كاظم، الذي كانت تصل المعلومات عبر دائرته الى المليشيات قبل اي تحرك ضدهم.
– فرقة القوات الخاصة للمنطقة الدولية:- عين اللواء الركن حامد ُعّبد العزيز، بعد توغل شاحنات ميليشيا «كتائب حزب الله» في 25 حزيران 2020.
– وزارة الداخلية:- تعيين حسين عبد الحسين ضايف وكيل جديد لوزير الداخلية للشؤون الإدارية والمالية، (من التيار الصدري).
• قيادات العمليات:
– قيادة عمليات البصرة:- (اللواء الركن أكرم صدّام)، وتعيين (اللواء عباس ناجي آدم) كقائد جديد لشرطة محافظة البصرة، محل قائدها السابق (اللواء رشيد فليح).
– قيادة عمليات ديالى:- يرأس الآن القائد القتالي المخضرم اللواء الركن رعد محمود الجبوري.
– قيادة عمليات الأنبار:- تولّى هذه القيادة اللواء الركن حمد نامس الجبوري.
– قيادة عمليات سامراء:- سيقود اللواء الركن جبار حاتم الدراجي قواته في مناطق بلد وبيجي وتكريت وطوز خورماتو
– قيادة “الفرقة السادسة عشرة” المدربة من قبل التحالف بالقرب من الموصل.
– قيادة عمليات نينوى:- نُقل اللواء الركن اسماعيل شهاب المحلاوي إلى
– قيادة قوات سومر:- نقل اللواء الركن عماد السيلاوي
•جميع هؤلاء قادة سابقون تعاونوا مع قوات الاحتلال حسب ما جاء في التقرير، ويعرف الامريكان الاشياء النافعة فيهم التي تكرس الهيمنة.
• اعادة دمج المليشيات:
تجري امريكا اصلاحات في تعيينات جديدة لمواقع القرار في الحشد الشعبي، وهي ترجح عناصر حشد المرجعية كعملية اصلاحية في الحشد.
•• التداعيات على السياسة الأمريكية:
– تتكرس فيه الولايات المتحدة قواتها لمهمة دعم أكثر “ملاءمةً للغاية التي خُصصت لها”،
– تشكّل التحسينات الجارية في هيكل القيادة والسيطرة في العراق على صعيد الأفراد علامةً مشجعةً تدلّ على إمكانية حدوث تغيير إيجابي من خلال الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.
••• من هذا يمكن القول ان أمريكا تعيد ترتيب البيت من جديد بحيث يسع مؤخرتها الثقيلة في العراق. فقد سبق للمنتخبين لهذه المهام ان تعاونوا مع القوات الامريكية.
• تصنع القوات الامريكية بنية جديدة من الخونة تضع بين ايديهم القوة والسلاح لضمان أمن المصالح الامبريالية.
‎2020-‎09-‎25