موسكو وأنقرة تبحثان سحب أسلحة تركية ثقيلة من إدلب!
أفادت وكالة “نوفوستي” الروسية أن المشاورات الجارية اليوم الأربعاء بين موسكو وأنقرة بشأن الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية تتناول خفض مستوى التواجد العسكري التركي هناك.

ونقلت الوكالة عن مصدر تركي قوله إن وفدًا فنيًا روسيًا عرض أمس الثلاثاء أثناء اجتماع عقد في مقر الخارجية التركية اقتراحات بشأن تقليص عدد نقاط المراقبة للجيش التركي في إدلب، لكن الجانبين عجزا عن التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وتابع المصدر: “بعد أن رفض الجانب التركي سحب نقاط المراقبة التابعة له وأصر على الحفاظ عليها، تقرر خفض تعداد القوات التركية المتواجدة في إدلب وسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة”.
الثبات ـ دولي
‎2020-‎09-‎16