شــجـــن!

قصة قصيرة..

أحمد الخميسي.

كنت أمضي في الشارع لا أذكر إلى أين، حين سمعت عن يميني صوتا بدا أنه صوت أحد الأصدقاء، لم أر وجهه، لكني سمعت الصوت يقول لي: أخوك اسحق توفي . الله يرحمه. والتفت إلى اليمين فرأيت على قارعة الرصيف صفين من الكراسي، وفي القلب منها حلقة كراسي تتوسطها شابة جميلة بفستان بصدر مفتوح، لم تكن تبتسم أو تضحك لكن ملامحها كانت تشي بأمل وسعادة مكتومة. قلت لنفسي : إن كان الصوت قد نبهني إلى وفاة اسحق فلا شك أنه أراد بذلك الاشارة إلى أنهم يتلقون العزاء فيه هنا. تذكرت اسحق، الطيب سيء الحظ، الذي طالما ناكفته الدنيا ولم تعطه حقه لا من التقدير ولا المال ولا الجاه. جرت دموعي بداخلي في صمت. دخلت بين الكراسي وتقدمت لأصافح المرأة الشابة مفترضا أنها زوجته. نهضت وربتت على كفي وفي عينيها تأثر وامتنان، وقالت لي: كثر خيرك. كثر خيرك. اتخذت  لنفسي مقعدا ملاصقا لجدار العمارة، ومجددا تراءت لي صور من حياة اسحق، الطيبة، وانصياعه المحب للقدر فلم أشعر إلا وعيناي تغرورقان بدموع سرعان ما شعرت بها على وجنتي. كنت منفعلا، غير  قادر على البقاء طويلا، فقمت وقصدت المرأة الشابة. وقفت أمامها لأصافحها مودعا. ضغطت يدي بين كفيها بمودة وقالت لي: ليتك تدعو أصدقاءك للحضور إلى عزاء اسحق، إنه على بعد أمتار من هنا. تعجبت وأشرت بيدي إلى حيث نقف وأنا أقول لها: وهذا؟ الكراسي؟ والناس؟ وأنت؟. قالت: لا..هذا عرس.عزاء اسحق في مبنى مجاور غير بعيد عن هنا. وجدت طريقي خارج الكراسي. هبطت من على الرصيف مرتبكا مشوشا. قلت لنفسي: ” لقد بكيت عليه بالفعل، ولن يكون بوسعي الآن أن أذهب إلى المعزى وأجلس ثانية أستثير عمدا انفعالي ودموعي، ذلك سيكون تأدية واجب، أما الحزن فقد غمرني داخل العرس.

د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

2020-08-09