امريكا .. الشرق الاوسط وشمال افريقيا!
علي عباس.
مبادرة اوباما لتغيير الانظمة (البلدان العربية فقط هي المستهدفة بمبادرة اوباما)
♦ حصلت “وكالة الشرق الأوسط” على وثيقة صدرت حديثًا عن وزارة الخارجية الأمريكية من خلال دعوى قضائية بشأن قانون حرية المعلومات تؤكد دعم إدارة “باراك أوباما” حملة نشطة لتغيير النظام في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:-
♦ ((“وثيقة حكومية رسمية امريكية”
• جلسة استماع (رقم) 114 / الكونغرس
في 22 سبتمبر /ايلول 2016
الاستماع من قبل اللجنة الفرعية المعنية بالرقابة الإدارية وفعالية الإدارة للجنة المعنية بالأمن القومي من الممثلين للدورة الثانية بعد المائة والرابعة عشرة للجنة الفرعية.
تحديد العدو:
• عنوان خطة أوباما: مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (ميبي-(MEPI).
التأريخ: 22 اكتوبر/تشرين اول 2010
• “مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI)” هو برنامج إقليمي يستهدف المواطنين في “الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” فقط.
تطورت المبادرة من أصولها في عام 2002 إلى أداة مرنة على مستوى المنطقة لتقديم الدعم المباشر “للمجتمع المدني الأصلي” الذي يدمج الدعم مع الأعمال اليومية لدبلوماسية حكومة الولايات المتحدة في المنطقة.
•تحدد وثيقة 22 أكتوبر 2010 ، التي تحمل عنوان “مبادرة الشراكة الشرق أوسطية: نظرة عامة ”: (هيكلًا متقنًا لبرامج وزارة الخارجية تهدف إلى بناء منظمات “المجتمع المدني” بشكل مباشر، وخاصة المنظمات غير الحكومية، “من أجل تعديل السياسة الداخلية للدول المستهدفة لصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأهداف الأمن القومي.”)
**** (اعتقد ان الامر واضح جداً ولا يحتاج الى اي تفسير)
•توضح الوثيقة المكونة من خمس صفحات:- “ضرورة استخدام اللغة الدبلوماسية، وأن الهدف هو تعزيز وتوجيه التغيير السياسي في البلدان المستهدفة.”
•• وهناك جانب محدد من المبادرة، “يقوم ضباط معينون من سفارات الولايات المتحدة بإدارة التمويل والعمل كجهات اتصال مباشرة مع مختلف المنظمات غير الحكومية المحلية الممولة ومجموعات المجتمع المدني الأخرى.”
• تعمل “المشاريع الخاصة بالبلد ” بالاستجابة لتطورات الحوادث المحلية كما حددتها سفاراتنا والمصلحون المحليون (منظمات المجتمع المدني- من عندي) و”تحليلنا الميداني الخاص”. وربما تنتج التطورات السياسية في بلد ما فرصًا أو تحديات جديدة لأهداف سياسة حكومة الولايات المتحدة ، وستقوم MEPI بتحويل الأموال لمعالجة هذه الاحتياجات.
•• توضح الوثيقة أن “مبادرة الشراكة الشرق أوسطية” غير منسقة مع الحكومات المضيفة: ” وهي تعمل بشكل أساسي مع المجتمع المدني، من خلال منفذي المنظمات غير الحكومية المتمركزة في الولايات المتحدة والمنطقة.
• لا توفر مبادرة الشراكة الشرق أوسطية أموالًا للحكومات الأجنبية ، ولا تفاوض على اتفاقيات المساعدة الثنائية. كبرنامج إقليمي، يمكن للمبادرة تحويل الأموال عبر البلدان وإلى مجالات وقضايا جديدة حسب الحاجة.))
(ملاحظات مني:
• العنوان وضعه الرئيس لامريكي باراك اوباما
• الخطة: تعمل (مبادرة الشراكة الشرق أوسطية ) على صنع “الربيع العربي”.
• الهدف: التخلص من الأنظمة القديمة بعد أن أصبحت غير نافعة.
• وتهدف إلى إننشاء “المجتمع المدني ” ودعمها بشكل مباشر ، لتغيير السياسات الداخلية للبلدان المستهدفة لصالح السياسة الخارجية الأمريكية.)
**** وثيقة أوباما ووثيقة الاستماع في الكونغرس الامريكي رد نهائي..

Bilden kan innehålla: text där det står ”IDENTIFYING THE ENEMY: RADICAL ISLAMIST TERROR HEARING BEFORETHE SUBCOMMITTEE ON OVERSIGHT AND MANAGEMENT EFFICIENCY COMMITTEE ON HOMELAND SECURITY HOUSE HOUS REPRESENTATIVES ONE UNDRED URTEENTH CONGRESS SECOND SESSION Serial No. 114-88 Printed Committee Available vhe World Web: GOVERNMENT WASHINGTON: OFFICE”
‎2020-‎08-‎06