فخامة العماد ميشيل عون…
رئيس الجمهورية اللبنانية الشقيقة والحبيبة..
بعد التحية والتقدير.
بألم عميق وحزن شديد عشنا معكم ومع الشعب اللبناني الحبيب هول فاجعة الإنفجار الكارثي الذي ضرب
زهرة المدائن وعاصمة الكرامة والصمود ، بيروت التي أحبتنا وأحببناها والتي لم تتردد يوماً في نصرة قضايا الأمة والتشبث بثوابتها .
إننا في المؤتمر القومي الإسلامي ،
بكافة مكوناته ، كما في مؤسسة محمد
عابد الجابري للفكر والثقافة ، نشاطركم ، ومن خلالكم نشاطر الشعب اللبناني الحبيب ، مشاعر الأسى والألم ، الناجم عن هذه الكارثة .
وإننا إذ نتقدم لكم ولكل لبنان بأعمق التعازي والمواساة في شهداء هذا الحدث الجلل ، وإذ ندعو الله
تعالى أن يعجل بشفاء كافة المصابين والجرحى ، فإننا نعتبر أن على
أبناء أمتنا وكل الأنظمة العربية والإسلامية وأحرار العالم أن يعتبروا
أن إسعاف بيروت وتضميد جراحها
وإصلاح ما دمرته الفاجعة وإعادة بيروت إلى وهجها وإشعاعها ، مسؤوليتنا جميعاً وليست واجب
الأعزاء في لبنان وحدهم .
وفي هذا الإطار ، ندعو الأنظمة
العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤلياتها كاملة سواء من خلال
الجامعة العربية أو منظمة المؤتمر
الإسلامي أو المنظمات والهيئات
المتفرعة عنها ، كما نناشد كافة
القوى الشعبية وكل أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم تحمل مسؤولياتهم فيما يعود إليهم القيام
به، وإطلاق حملات واسعةللوقوف إلى
جانب لبنان .
وتقبلوا فخامة الرئيس أسمى عبارات التقدير والمحبة

خالد السفياني

المنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي
الأمين العام لمؤسسة محمد عابد الجابري للفكر والثقافة
الرباط في 04/08 /2020