علاء الفزاع …..شكرا!
أحمد موسى فاخر.
ما قبل البث الفضائي كنا نلجأ إلى الاذاعه الاجنبيه لسماع اخبار الاردن وكانت الحكومات تزودها بالأخبار بمنتهى الشفافية بينما تحجبها عن الصحافه الاردنيه والرسمية و،كان يكفي خبر عن الاردن في الصحافه العربيه لمنع دخولها البلاد .
هذا الوضع عاد الينا الأن، حجب كامل لمعلومات الحركات الشعبيه في الاردن في الاعلام الأردني والمتابع للاعلام الاردني يحس بأن البلد بخير ولا توجد ايه احتجاجات شعبيه ضخمه في كل مناطق البلاد وغير مسبوقه ومشاركه واسعه للنساء.
علاء الفزاع قام بجهد مشكور واستثنائي، اعلامي وتحريض واذهلني حجم التعاون والتفاعل الشعبي معه وتزويده الفوري من قبل مواطنين عاديين باي حدث صغير وكأنه بث مباشر لحمله الاعتقالات التي تقوم بها الاجهزه الامنيه للنشطاء وبدأ وكان الشعب يراقب الاجهزه الامنيه ويلاحق سلوكها غير المفهوم في توتير أجواء الوطن ولمصلحه من ….
سلوك غبي لاداره الازمه ويتصور من يديرها أنه لا يزال يعيش في زمن العالم المغلق إعلاميا وحجب المعلومه عن الشعب الاردني لن يطفئ الازمه المتصاعده ولا شيء في جعبه النظام الا القمع والاعتقال والاعتداء على المتظاهرين بالضرب
يوم الاعتصام الاول تم اعتقال ٥٠٠ شخص بحسب الصحافه الاجنبيه وامس كانت التبليغات الشعبيه لعلاء الفزاع عشرات الاسماء في مختلف مناطق البلاد
كفو عن هذا الجنون في مواجهه ازمه متصاعده وتعلموا أن أكبر اهانه توجهه للوطن عندما يعزف الشعب كله عن إعلامه الوطني والمكرس لخدمه شخص واحد
علاء الفزاع شكرا لك بأن قمت بدفع الشعب الاردني الثقه بك واللجوء اليك لكي يرفع صوته في مواجهه جنون السلطه وعيشها في وهم راس النعامه في الرمال ولا تريد أن ترى أن عالمها يتهاوى من حولها وتدخل في عقلها الموهوم أن البلاد بخير والدنيا قمره وربيع.
‎2020-‎08-‎04