سقوط صاروخي “كاتيوشا” في محيط مطار بغداد في هجوم يستهدف معسكرا يضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين.. والكاظمي يدعو البرلمان لـ”الإسراع” بتشريع قانون الانتخابات!

بغداد- الأناضول: أعلن الجيش العراقي، مساء الخميس، سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي، في هجوم رجح ضابط بشرطة العاصمة، أنه يستهدف معسكرا يضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين.
وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش، في بيان، إن “صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا في محيط مطار بغداد دون خسائر تذكر”.
وأضافت الخلية، أن “الصاروخين انطلقا من موقعين مختلفين قرب الطريق الدولي في منطقة الرضوانية، غربي بغداد”.
من جانبه، قال النقيب في شرطة بغداد حاتم الجابري، لمراسل الأناضول، إن “الصاروخين سقطا في حرم المطار بعيداً عن المنشآت ولم يتسببا بوقوع خسائر”.
وأضاف الجابري، أن “أجهزة الأمن بدأت حملة تمشيط في المنطقة المحيطة بالمطار بحثا عن مطلقي الصاروخين”.
ورجح أن يكون أحد المعسكرات الموجودة داخل المطار ويضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين، هدفا للهجوم.
وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنوداً أمريكيين، منذ أشهر.
وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة “الحشد الشعبي” العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.
وتتهم واشنطن كتائب “حزب الله” العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات.

2020-07-30