قدّيس فنزويلا الأحمر!

لينا الحسيني.

يحتفل الفنزويليون وأحرار العالم سنويًا في مثل هذا اليوم بذكرى ولادة ”الكومندانتي“ هوغو تشافيز.

كان تشافيز قائدًا ثوريًا، قاد التّحولات الإجتماعية العظيمة في وطنه، ليصبح واحدًا من أبرز سياسيي القرن الحادي والعشرين، ورجل فنزويلا الأوّل بلا منازع، حتى بعد مُضي سنوات على غيابه.

واجه الرّأسمالية وإغراءاتها، وانتصر على محاولاتها العدوانية المتكرّرة.

حصّن بلاده من الاستغلال الخارجي، ووفّر لشعبه ظروف معيشية لائقة من خلال تحسين نوعية حياتهم، وإشراكهم في السّياسات الحكومية.

آمن بأن الرّأسمالية ستقودنا إلى الجحيم، وأن لا خلاص لهذا العالم إلا بالتحوّل نحو الإشتراكية.

أسّس الحركة البوليفارية الثورية في العام 1982.

قاد تمردًا عام 1992 من داخل المؤسسة العسكرية ضد حكومة الرئيس كارلوس أندريس بيريز خادم الإمبريالية.

فشل التّمرد، وسُجن على إثره، بعدها أسّس حركة الجمهورية الخامسة وهي حركة يسارية تعنى بهموم وشجون فقراء بلاده.

تولى الرّئاسة في 2 شباط/ فبراير 1999.

أطلق برامج اجتماعية لتحسين نوعية حياة الناس في مجالات الصّحة، والتعليم والسّكن، والثقافة، ولتسوية الدّيون الإجتماعية.

أنقذ استقلال فنزويلا وسيادتها، ووضعها على الخارطة الدولية من خلال توسيع العلاقات سعيًا وراء عالم متعدّد الأقطاب.

ناصر قضايا العالم المحقّة، لا سيّما القضيّة الفلسطينية، وطالب بإطلاق سراح المناضل الأممي إليتش راميز سانشير (كارلوس) الذي وصفه بالبطل الأممي.

في 5 آذار/مارس 2013، أعلن نيكولاس مادورو بألم عميق وفاة هوغو تشافيز، الرئيس الأكثر شعبية بتاريخ أميركا اللاتينية.

بكت فنزويلا قائدها الأحمر، وأطلق عليه الشعب الفنزويلي لقب قديس فنزويلا، وسار خلف نعشه الملايين.

Bilden kan innehålla: 1 person
،Feliz cumpleaٌos mi Comandante#Hugo_Chavez 🇻🇪 #66AٌosChلvez
‎2020-‎07-29