الحوثيّون يحقّقون اختراقاً كبيراً جنوب مأرب..‏!

باريس – نضال حمادة.

حقق أنصار الله الحوثيّون اختراقاً كبيراً جنوب مدينة مأرب في إنجاز كبير يعجل من انهيار دفاعات المسلحين الموالين للسعودية في جبهات المحافظة الاستراتيجية. وتقدّمت قوات انصار الله مدعومة من الجيش اليمني في جيبين كبيرين جنوب مدينة مأرب في المجزر وصرواح، كما حققت اختراقاً كبيراً في جبل بني مراد أكبر قبائل مأرب، وذلك بالتقدم في منطقة العبدية ومنطقة الماهلية رغم الدعم الذي قدّمته قيادات التحالف لقبائل المنطقتين والتي قدرت بنحو 2500 قطعة سلاح. (انظر خريطة الاختراقات باللون الأخضر).

قوات أنصار الله الحوثيون استكملت زحفها في محيط مأرب وسيطرت بالكامل على جبل الشوحط ومنطقة مخلق الاستراتيجية، فضلاً عن منطقة الحمراني وجيف الحميدي وبذلك تمكنت من نقل المعارك الى جنوب منطقة الوعيل الاستراتيجية التي تسيطر على غالبية المناطق التي تشكل خطوط الإمداد والدفاع عن مأرب.

في السياق علمت «البناء» من مصادر يمنية موثوقة أن مباحثات تجري حالياً بين انصار الله وممثلين عن قبيلة بن مراد كبرى قبائل مأرب والتي يعول عليها السعوديون لوقف تقدم قوات أنصار الله باتجاه مدينة مأرب. وقالت المصادر إن هناك خلافات داخل قبيلة مراد حيث يريد قسم منها عقد صفقة مع أنصار الله تقدم للقبيلة ضمانات  مقابل تخليها عن قتالهم، بينما يريد قسم آخر القتال بتمويل ودعم سعودي.

وقالت المصادر إن الحوثيين قدموا ضمانات لقبيلة مراد تشمل الحفاظ على أسلحتهم الفردية في منازلهم، وعدم المسّ بزعامتهم ونفوذهم في مأرب في حال تخلوا عن قتال أنصار الله والجيش اليمني. كما شمل العرض عدم القيام بأية اعتقالات في صفوف قبيلة مراد وتسوية اوضاع من قاتلوا في صفوف التحالف السعودي. وأشارت المصادر الى عقد ثلاث جلسات يمكن القول إنها جلسات تعارف واستماع الى  الطرف الآخر. وأشارت المصادر الى أن عملية التفاوض تسير بشكل  إيجابي رغم صعوبة الموقف وقوة الضغوط  السعودية.

‎2020-‎07-‎03