ترنّح اللوبي الصهيوني في أميركا!

زياد حافظ*

ما زالت بعض النخب العربية وفي لبنان تعتقد أنّ الولايات المتحدة قدر مفروض على العالم وأنّ الكيان الصهيوني له اليد العليا في الولايات المتحدة عبر نفوذ اللوبي الصهيوني الذي يطيح بكلّ من يقف ضدّ الكيان. وضحايا اللوبي الصهيوني في الفضاء السياسي الرسمي وفي الفضاء الجامعي والفضاء الإعلامي كان عددهم كبيراً يُضرب المثل بهم. حتى الآن.

لكن من يتتبّع بدّقة التحوّلات التي تحصل في المجتمع الأميركي وفي السياسة وفي الجامعة وفي الإعلام يرى بكلّ وضوح خطاً بيانياً يشير إلى ترهّل ذلك النفوذ منذ نهاية ولاية بوش الابن. فالمغامرة الأميركية غير المحسوبة (نعم) في احتلالها للعراق لا لسبب وجيه كالمصلحة الأميركية، أو الأمن القومي الأميركي، ولا الحرص على السلام العالمي، فهذه المغامرة المكلفة بشرياً، واقتصادياً، وقبل كلّ ذلك معنوياً وأخلاقياً كانت لمصلحة الكيان أولاً وأخيراً. فسياسة المحافظين الجدد كانت وما زالت سياسة صهيونية فقط لا غير تلبس لباس المصلحة الأميركية. لكن انكشافهم كان ملحوظاً وإنْ حالفهم في ولايتي باراك أوباما المتدخلّون الليبراليون. فبدأ المشهد يتغيّر تدريجياً حيث نرى عبارات كـ «الحلف الانجلو صهيوني» في مواقع الكترونية محافظة كموقع «اونز ريفيو» على سبيل المثال وليس الحصر.

نتائج الحرب على العراق من جهة وانتشار وسائل التواصل الإعلامي التي تجاوزت احتكار المعلومات بالإعلام المهيمن والذي يقوده اللوبي الصهيوني من جهة أخرى ساهما في فضح انتهاكات الكيان الصهيوني كما كشفا أيضاً ضعف الكيان وعجزه عن تحقيق مصالح الولايات المتحدة. فحرب تموز 2006 التي يحيي لبنان ذكراها الرابعة عشر قريباً كانت نقطة تحوّل في الوعي الأميركي حول «الأسطورة الصهيونية» والجيش الذي لا يُقهر. فالوعي الباطني الأميركي لا يحبّذ الخاسر وينظر إلى القوّة بعين الإعجاب وإنْ لم يقدر على التعبير عن ذلك بشكل صريح.

واللوبي الصهيوني مُني خلال السنوات الماضية بسلسلة من الهزائم في الفضاء السياسي والجامعي والإعلامي. فعلى الصعيد السياسي كانت رهانات اللوبي الصهيوني خاسرة خلال الانتخابات الرئاسية سنة 2008 و2012 و2016. فاللوبي الصهيوني لم يدعم باراك أوباما في انتخابات 2008 بل دعم منافسه جون ماكين، وفي انتخابات 2012 تدخّل نتنياهو بشكل سافر ومعه اللوبي في الانتخابات ودعم ميتش رومني ضدّ باراك أوباما، وفي انتخابات 2016 دعم بشكل سافر هيلاري كلنتون. واللوبي الصهيوني في أميركا لم يوقف الحملات ضدّ دونالد ترامب منذ بداية الولاية رغم العلاقة الحميمة بين ترامب ونتنياهو. وتجلّى ذلك في موقف الاعلام المهيمن والمناهض لترامب الذي يسيطر عليه اللوبي الصهيوني بدون منازع.

أما على صعيد الكونغرس الأميركي تلقّى اللوبي الصهيوني صفعات متتالية عامي 2018 و2020 في الانتخابات الأولية لتسمية مرشّحي الحزب الديمقراطي. ففي 2018 تمّت هزيمة جو كرولي النائب عن الدائرة رقم 14 في المدينة، ورئيس تجمّع الديمقراطيين في مدينة نيويورك والرقم الثالث في التراتبية الحزبية داخل الكونغرس بعد نانسي بيلوزي. فمدينة نيويورك هي المعقل الرئيسي للجالية اليهودية في الولايات المتحدة، والهزيمة أتت على يد شابة في التاسعة والعشرين من عمرها ومنحدرة من أصول بورتوريكية الكسندرا اوكازيو كورتيز. واشتهرت كورتيز، مع زميلتيها في مجلس النوّاب الأميركي رشيدة طليب والهان عمر، خلال ولايتهن الأولى بتأييد القضية الفلسطينية وطرح أجندة تقدّمية للإصلاح الاقتصادي والسياسي الأميركي ما أغضب قيادة الحزب الديمقراطي. واعتبر اللوبي الصهيوني أنها صدفة لن تتكرّر وعمل سنة 2020على رصد أموال لصالح منافستها في الانتخابات الأولية في مدينة نيويورك. رغم ذلك استطاعت كورتيز التفوّق على منافستها ميشال كاروزو كابريرا، وهي مراسلة في محطة «ان بي سي» الأميركية، بنسبة 73 بالمائة من الأصوات. لكن الصدمة الأكبر التي تلقّاها اللوبي الصهيوني هي خسارة أكثر المتشدّدين لصالح الكيان الصهيوني اليوت انجيل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النوّاب الأميركي وأيضاً في مدينة نيويورك المعقل الرئيسي للوبي الصهيوني. هزيمة انجيل كانت أيضاً بفارق كبير لصالح منافسه جمال بومان المنحدر من أصول أفريقية الذي فاز بنسبة 61 بالمائة. الفارق الكبير بين المرشح الصهيوني المهزوم في الدائرتين له دلائل عدّة.

الدلالة الأولى هي أنّ قيادة الحزب الديمقراطي لا تستطيع السيطرة على القاعدة وخاصة القاعدة الشبابية وفي الجاليات الأقلّية. فهناك انقطاع كبير بين القيادة والقاعدة الشبابية يبرز في العديد من الملفّات التي تهمّ القاعدة والتي تعارضها القيادة، والعكس صحيح.

الدلالة الثانية هي أنّ الانفصام داخل الحزب الديمقراطي قد يلقي بظلاله على الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني حيث مرشّح اللوبي الصهيوني جوزيف بايدن الذي يحظى بتأييد الاعلام المهيمن لا يستهوي القاعدة الشبابية. ومن مؤشرات ذلك الحماس المنخفض هو أنّ في الانتخابات الفرعية التي جرت في الدائرة 25 في ولاية كاليفورنيا في شهر أيار 2020 استطاع المرشحّ الجمهوري مايك غارسيا أن يهزم منافسته من الحزب الديمقراطي كريستي سميث. والمعروف أنّ ولاية كاليفورنيا صوّتت بشكل مكثّف لصالح هيلاري كلنتون سنة 2016 بفارق 3 ملايين صوت! صحيح أنّ دائرة واحدة لا تعني أنّ كلّ الدوائر مثلها لكن ما حصل كان بمثابة إنذار للحزب الديمقراطي. فرغم الدعاية ضدّ الحزب الجمهوري وضدّ الرئيس ترامب شخصياً استطاع الحزب الجمهوري الفوز وسط هذه الأجواء المشحونة بالاحتقان الحزبي. لم يقدم الشباب الديمقراطي على التصويت كما كان مرتقباً وهذا ينذر بنتائج وخيمة للمرشح الرئاسي جوزيف بايدن في تشرين الثاني 2020.

الدلالة الثالثة أنّ المال والإعلام المهيمن اللذين يملكهما اللوبي الصهيوني لم يعد كافياً في مواجهة المعلومات المتدفّقة على المواطن الأميركي عبر التواصل الاجتماعي. فالسردية التي كانت سائدة لصالح الكيان لم تعد مقبولة. لذلك نرى تصاعد الدعوات عند عدد من أعضاء الكونغرس لقطع المساعدات للكيان الصهيوني في الحدّ الأقصى أو تخفيضها في الحدّ الأدنى بسبب انتهاك الكيان الصهيوني لحقوق الإنسان ونظام التمييز العنصري الذي يفرضه الكيان على الفلسطينيين. هذه ظاهرة جديدة لم تكن مألوفة ومسموحة. فالتمييز العنصري الصهيوني في فلسطين يصطدم مع الموجة العارمة المناهضة للعنصرية التي تجتاح المدن الأميركية ما يؤجّج التعبئة ضدّ الكيان ويفسّر الظاهرة الجديدة.

وهناك إشارة إضافية حول التحوّل في المزاج السياسي الأميركي. فإذا كان الكونغرس الأميركي أرضاً محتلّة من قبل اللوبي الصهيوني وفقاً لمقولة بات بيوكنان وما زال، فإنّ أصوات داخل الحزب الجمهوري الذي يسيطر عليه الانجيليون الجدد ترتفع مندّدة بمحاولة ضمّ الضفة الغربية إلى الكيان. فالعريضة التي وقّعها منذ بضعة أسابيع 116 نائب من الحزب الجمهوري من أصل 198 يؤّيدون فيها ضمّ الضفة الغربية بحجة أنها ضرورية لأمن الكيان إلاّ أن تخلّف 72 نائب عن التوقيع له دلالات كبيرة وذلك في موسم انتخابي في غاية الشحن والاستقطاب. صحيح أنّ أكثرية وقّعت على العريضة ولكنها ليست كاسحة كما أنّ المعارضين لها أقلّية ولكنها وازنة. هذا لم يكن موجودا أو ممكناً منذ بضعة أشهر. ويعتبر المحلّل المرموق فيليب جيرالدي أنّ نتائج الانتخابات الأولية في نيويورك قد لا تكون حاسمة إلاّ أنها تنذر بتغييرات كبيرة في المشهد السياسي. ما لم يكن ممكناً أن يتصوّره المرء منذ بضعة سنين أصبح واقعاً وإن لم يصل إلى درجة الهيمنة. لكن مسار الأمور هي اتجاه تراجع نفوذ اللوبي الصهيوني.

تصرّفات حكومة نتنياهو وسوء إدارة البيت الأبيض للملف الفلسطيني من قبل الرئيس بسبب نفوذ صهره جاريد كوشنر ووزير خارجيته مايك بومبيو أصبح مصدراً للقلق عند القيادات اليهودية في الولايات المتحدة. فدنيس روس يعتقد أنّ قرار الضمّ قد يهدّد ليس فقط الكيان عبر انتفاضة عارمة بل أيضاً مستقبل الجالية اليهودية في الولايات المتحدة بسبب التصرّف اللاإنساني لحكومة الكيان. ويشاطر في هذا الرأي العديد من القيادات اليهودية التي لا تريد الانشقاق عن الموقف العام لكنّها غير راضية عن مسار الأمور في الكيان وانعكاساته المحتملة على الجالية اليهودية. من ضمن هذه الشخصيات جاريد غرينبلاط المستشار السابق في الأبيض للرئيس ترامب والمسؤول مع صهر الرئيس كوشنر عن الملفّ الفلسطيني.

أما على صعيد الفضاء الجامعي فهناك شبه تسليم بأنّ الكيان الصهيوني خسر الحرب الدعائية. فنجاح حملة «بي دي أس» في العديد من الجامعات الأميركية الكبيرة ستكون له ارتدادات في الوعي السياسي للنخب عندما يصبح الطلاّب في مراكز القرار بعد بضعة سنين. كما أنّ قرار مجمع الكنائس الانجيلية البريسبيتارية بإنهاء استثمارات أوقافها في محفظات مالية توظّف في الكيان الصهيوني له أيضاً دلالات كبيرة وإنْ لم تكن تلك الكنيسة أكبر الكنائس الانجيلية في الولايات المتحدة. هذا لا يعني أنّ الحرب انتهت فاللوبي الصهيوني استطاع أن ينتزع تشريعات في المجالس المحلّية في 28 ولاية تعاقب من يلتزم بالمقاطعة وتمنع التعامل والمقاولة مع كلّ من لا يوقّع على وثيقة يلتزم بها في نبذ المقاطعة. القضية أصبحت في المحاكم الاتحادية ويعتبر العديد من الحقوقيين أنّ تلك التشريعات تخالف الدستور بشكل واضح خاصة في ما يتعلّق بحرّية التعبير والتعاقد.

وعلى الصعيد الإعلامي أيضاً نشهد في الإعلام الموازي للإعلام الشركاتي المهيمن تنامي المقالات والأبحاث التي تندّد بجرائم الكيان الصهيوني وتندّد أيضاً بالإعلام المهيمن الذي يسكت عن تلك التجاوزات بل يمعن أيضاً في تشويه المشهد في فلسطين. والاعلام الموازي يحظى بأقلام نيّرة وعالمة بينما الكتاب في الإعلام المهيمن في منتهى الرداءة الفكرية والأخلاقية. هناك عالمان مختلفان. ففي عالم الإعلام الموازي الذي يضمّ العديد من المواقع الإلكترونية المتخصصة بالشؤون الدولية والداخلية في الولايات المتحدة تتبلور ثقافة تميّز بين مصالح الولايات المتحدة ومصالح الكيان بينما ذلك التمايز مفقود في الإعلام المهيمن.

هذه الملاحظات لا تعني أنّ اللوبي الصهيوني انتهى. فما زال قويا ومؤثّرا في الكونغرس رغم الانتكاسات التي عرضناها. بات واضحاً أنّ حدود نفوذه لم تعد تتجاوز الكونغرس ومحيط واشنطن الكبرى وهذا دليل على التراجع مع الزمن وبسبب نضال الجهات المعادية لنفوذ الكيان الصهيوني في المجتمع الأميركي. فالانتكاسات تتكاثر لتتخطّى «الصدفة» او «الحالة الفريدة» وقد تبشّر بانقلاب كامل في الموقف. فمكان مستحيلاً منذ فترة قصيرة أصبح ممكنا. لعلّ النخب العربية واللبنانية تتعظ من تلك التحوّلات فتخفّف من المراهنة على الكيان والولايات المتحدة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب وباحث اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

‎2020-‎06-30