مقاطع شعرية “طعم الصبابة”!

بكر السباتين..

***

“فاتنة الروح”

تعود إليه فاتنة القلوب مجنحة بالأشواق..

يتنسم عبيرها الطاغي..

فيعيد الحنينُ إلى صدرها زهرةَ اللوز..

غزالة تراقص تسائم الروح..

كفراشة تتهادى على شعلة الحنين..

تنادم حبيبها حتى الثمالة 

في ظل كرمة الحب 

وقد أمطرت العاشقيْن نبيذا..

***

“طعم الصبابة”

كحدّ الشوق يقينُهٌ 

إذْ يَقطع ارتيابَه 

ويختفي سيفُ الفراق 

في غمد الحنين..

فإذا تلاقيا 

هَمَجَتِ العيونُ سلافَة الوجدِ 

حتى يتلاحمان 

كاندمال جرح هيجة الفراق 

بعدما تثلّم نصل القطيعة 

وتبرعمت 

نهودُ الكلمات العذرية 

في صدر الريح اللاهية..

فيقع المعتى في غوايتها..

وفي حرثه 

تتفتح روح الصبابة 

ويشتعل الغناء 

في الحشايا والصدور..

***

لمحته في قلبها 

فأغلقت عليه المنافذ 

حتى اختنق.

***

ما كان المبدع يوماً من الأنبياء 

وشعره ليس آيات يقدسها المؤمنون 

وترشدهم إلى الفردوس؛

 لكنه ملهم يعشقه الحالمون 

ويرشد المقموعين إلى سر الحياة 

23 يونيو2020