شعر بكر السباتين..
قلوب لا تشيخ”
كيف تتصابى ابنة الستين  
كغزالة لم يدركها 
الفطام! 
تتوشح ابتسامة الربيع 
وتهفو 
كفراشة إلى زهرة النور..
فيلوذ إلى محاسنها السنونو 
وتغمرها البلابل بالغناء..
ينبض في صدرها 
قلب عاشق 
يأنف دولابَ الزمنِ 
ويرفض شيخوخَة الحبّ 
يعانقها الطامع 
كأن ما يلمع في جيدها وَجْدٌ 
وهو يحلم بالثراء..
فإذا بالشعر يُكْسِبُ المغني 
بهجةَ الشبابِ 
قيرتوي الظمآن من معينه 
بكلامٍ يَسْتَمْطرُ القمحَ 
من الغمام..

2020-06-02