مقابله نصر الله!
احمد موشى فاخر.
في مقابلته الاخيره مع اذاعه النور تحدث هذا القائد الاسطوري حديثا مهما في كل القضايا التي تهم اللبنانيين والاخرين الأصدقاء منهم والاعداء بشفافيه وصراحه وصدق لا يمكن أن تعهده في أي زعيم عربي
ما اهتممت به هو ذكره بصراحه ولاول مره وذكره بالاسم الحزب الشيوعي اللبناني والحزب القومي السوري ودورهما الكبير في مقاومه الاحتلال الإسرائيلي وان حزب الله جاء استكمالا لجهد جبهه المقاومه اللبنانيه( جمول )في تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي
اشاره مهمه من السيد حسن تجاه قوتين مهمتين في تاريخ لبنان العسكري والسياسي والاجتماعي تدفع إلى الاعتقاد أنه اتجه بشجاعه متقطعه النظير مخترقا إحدى محرمات الاحزاب الدينيه في اتجاه الطرفين وهما الحزبان الوحيدان مخترقا الطوائف في لبنان بحثا عن حليفين يمكن أن يثق بهما في معركه حزب الله باتجاه المؤامرات العلنيه والسريه المجهزه للبنان بتحالف زعماء الطوائف مع الأمريكي والإسرائيلي والفرنسي والرجعي العربي .
من حديثه يتبين أنه يدرك حجم وخطوره الحرب الداخليه ويدرك اجرام ووحشيه القوى السياسيه الطائفيه وصعوبه التغيير دون الربط بين السياسي والاجتماعي والاقتصادي وهذا ايضا بدأ يدركه حزب الله للمره الاولى وان تحطيم المؤامره الداخليه لابد من إصابتهم في مقتل وذلك بطرح برنامجا اقتصاديا اجتماعيا لصالح اغلبيه المسحوقين اللبنانيين بطوائفهم ويعلن بصراحه مدهشه تضامنه مع مشاعره وتفهمه ولكن ما زال حذرا من طريق الثوره خوفا من حرب اهليه قد تقذف بالجميع إلى الدمار الكامل للبنان
وهو محق إلى حد مدهش في تفسير المخاوف والكمائن التي تحضر لحزب الله وكل لبنان
اعتقد أن حزب الله عليه طرح حلوله المشكله الاقتصاديه الكارثيه والتي تحدث عنها السيد حسن وان لا ينتظر حدوث قبولا لها من أوساط زعماء الطوائف باي شكل ولكنها مهم للشعب اللبناني كله وبالتأكيد ستحظى بالبحث والنقاش الواسع وسيقف معها الشيوعيون اللبنانيين والقوميون السوريون وإن اختلفوا في التفاصيل وحتى ولو في الجوهر إلا أن النقاش الحر لها سيعمل إلى تقريب تلك القوى من الحزب وسيكرس تحالف جدي بين الطامحين إلى لبنان الجديد وسيعمل ذلك على زياده فاعليه هذا التحالف وقدرته على اختراق قيود الطائفيه والتي يكبل بها زعماء الطوائف ومجرميها البسطاء من الطوائف والمغرر بهم
ولا بد من احترام السيد حسن لاشارته الرائعه نحو الاردن والحديث بشكل واضح لا التباس فيه إدانته لمشروع الوطن البديل والتحذير منه
مع كل المحبه والاحترام للسيد حسن نصرالله أن اقترب من حلفائك الحقيقيين الشيوعيون والقوميون السوريون في معركتك الشامله لاعاده بناء لبنان الجديد وقدم دربا جديدا غير مسبوق في العالم العربي سوف يصبح أساسا لعالم عربي جديد حلمنا به طويلا
‎2020-‎05-30

2020-05-31