وداعا العزيزة ام خولة!

كاظم الموسوي.
اخبار صادمة في زمن الكورونا، تتالى وكانها قدر اسطوري. منذ اشهر تعاني من جلطة ارقدتها بصمت واحزنتنا اخبار نظراتها الوديعة وتلهفها للقاء والسلام. ام خولة، عزيزة نعوم عباس، الرفيقة المناضلة في كل الظروف التي عاشها وطنها العراق، كانت تحلم ان تعود اليه وتحيا بين جنباته مهما كانت المتغيرات. عاشت مع رفيق العمر، المناضل المعروف، باقر ابراهيم، مسارات العمل الحزبي وتعقيدات تحولات العراق السياسية.
التحقت بحركة الانصار الشيوعيين في كردستان العراق وتحملت كغيرها تناقضات مرحلة جديدة اضافتها لمراحل العمر السالفة.. وليست اخرها الهجرة والعيش في بلاد الله الواسعة، في السويد.
ام خولة سيدة مناضلة وام راعية ورفيقة حانية وصديقة وفية، تبقى ذكراها شهادة حية لمن عرفها والتقى بها وادرك قلبها الكبير ومعاناتها وحزنها على وطن يبتعد عنها وعلى مهجر منفى لها ولغيرها.. تتذكر ايامها هناك وتدمع عيناها بانتظار الحلم الكبير..
نامي يا اختنا عزيزة بسلام وهدوء الآن وعزاؤنا معا مع خولة وبشرى وابراهيم وعلاء والصبر والسلوان لهم ولرفيق العمر المناضل الصبور ابي خولة.. ولكل الاهل والرفاق..
وداعا العزيزة ام خولة!.

• توفيت صباح الجمعة 2020/05/22 في السويد. ولتقديم واجب العزاء الاتصال بالايميل / البريد الالكتروني
• al_ibr@hotmail.com
• او بالهاتف
• 0046707202573