هل تعلم..
الرأسمالية!
د.نجم الدليمي.
اولا..أن الرأسمالية لا تستطيع أن تتطور وفي كافة المجالات بالاعتماد على سوقها الداخلية،والسبب يعود إلى قلة الأرباح وبالتالي يتطلب غزو الأسواق الخارجية وباساليب متعددة من أجل تصريف الإنتاج بهدف تعظيم الربح الفاحش،لان الربح يعد مؤشرا هاما للطبقة الرأسمالية المتوحشة والإجرامية وعامل مهم لتطور الرأسمالية وخاصة في مرحلتها المتقدمة الأمبريالية .
ثانياً.تسعى الأمبريالية الأميركية وحلفائها المتوحشين القيام بالانقلابات الفاشية في البلدان النامية وغيرها مثالا على ذلك الانقلاب في طهران عام١٩٥٣،وفي بغداد عام ١٩٦٣,وفي اندونيسيا عام١٩٦٥, سيناريو ما يسمى بالبيرويسترويكا والديمقراطية وحقوق الإنسان في الاتحاد السوفيتي للمدة١٩٨٥-١٩٩١,١٩٩٢-١٩٩٩،الانقلاب الفاشي في اوكرانيا عام٢٠١٤،الهيمنة على سوق بلدان أوروبا الشرقية سابقا ….
ثالثا..أن إنتاج احتكار النفط إنتاجا وتسويقا وتحديد الاسعار….كل ذلك يتم عبر اميركا وشركاتها الاحتكارية ويعد النفط الخط الاحمر بالنسبة الأمبريالية الأميركية وحلفائها المتوحشين وهذا يدل على أن الرأسمالية المتوحشة وفي مرحلتها المتقدمة الأمبريالية العدوانية،على انها طفيلية،متعفنة،ومحتضرة واجرامية وعدوانية وتوسعية وخادعة ومظلة للشعوب بشعاراتها الوهمية والكاذبة بدليل ما حدث في البلدان العربية وتحت سيناريو ما يسمى بالربيع العربي فنتاءج ذلك لا تحتاج إلى أى تعليق حتى لمن فقدبصره وسمعه …. …و…….و … و….
رابعا..أن النظام الإمبريالي العالمي بقيادة الأمبريالية الأميركية وحلفائها المتوحشين لا يترددون من حرق شعوب العالم الثالث اوغيرها من الدول والشعور من أجل التوسع والهيمنة الاستعمارية والاستحواذ على ثروات الشعوب،لان تطورها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعسكري…لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال افتعال واشعال الحروب غير العادلة لكي تصرف جزء من أزمتها العامة ،بدليل،،الحرب العالمية الأولى،والثانية،وما يسمى بالحرب الباردة،القديمة… الجديدة الا ادلةحية وملموسة على همجية وعدوانية النظام الإمبريالي العالمي بقيادة الأمبريالية الأميركية .
فالسوق الخارجية والاستحواذ عليه شرط هام لتطور الرأسمالية وخاصة في مرحلته المتقدمة الأمبريالية ،فهل يدرك خونة الفكر الشيوعي الذين يدعون أن العالم قد تطور وان الأفكار الماركسية اللينينية قد شاخت وتقادمت….نقول لهم انهم تخلوا عن الثوابت المبدءية وفق مصالحهم الشخصية والدنيوية واعتقد أن مصير هولاء في مزبلة التاريخ والأدلة على ذلك كثيرة وكبيرة وهم يدركونها قبل غيرهم .
‎2020-‎04-‎07