مناجاة…!

عبدالامير الركابي. 
وقفت اخيرا وماهمني  
ااستاذن منك  
ام استاذن مني 
اابسط كفي  
وكفي انت  
ام اقبض روحي وروحي فيك  
كبى حافري  
عند يوم يعاف  
فقلت اللجاجة لاتشتكيك  
واطلقت اثما صغيرا  
هنا  
وعفت هموما ثقالا عليك  
ظننتك انت واني الذي  
اعنف دناياي   
منك اليك  
واني انازع نفسي بها  
فاهرب منها  
الى خاطريك  
اتحوى نبضي وماارتجي  
واحويك فيّ  
ولاارتجيك  
تملصت مستاسدا صاغرا  
فعدت وروحي حكرا عليك  
تعاقبني عن جفاء الحبيب  
وتقسو  
فاسكن في ناظريك  
اانت الذي زلتي زلة  
لديه  
وخوفي يثقل من كاهليك  
اانت الذي ان بعدت أكون  
به مستجيرا  
ولايرتجيك  
اانت الذي مايخلي زمان  
يباعدنا  
والدهر من راحتيك  
وانت مكاني لافسحة   
وماكنت   
الا صنيع يديك  
سالتك ان ليس تعفوعن  
شقي  
تزجر من خاطريك  
اذا انت اقحمتني في العقاب  
فمن لايروم  
العقاب لديك  
‎2020-‎03-‎27