وكالة الأحرار : تهريب عماد فاخوري ليس لغزا والأدوات موجودة في لبنان!
لجنة خاصة اميركية اسرائيلية درست الأمر، ووضعت خطة للتنفيذ الفوري واضطرت الجهتان لاستخدام ” رجالهم ” ، في السلطة بمن فيهم المحظور استخدامه في قضايا عملياتية .
رتب قرار اصدار الافراج تحت حجة عدم ثبوت التهم رغم أن الفاخوري لم يخضع للتحقيق وتحجج المحامون بمرضه ، لم ينشر الخبر الا بعد أن وصل الفاخوري الى قبرص على متن طائرة هيلوكبتر اميركية ، وكانت واشنطن قد أرسلت حاملتي طائرات للمتوسط للتدخل اذا لزم الأمر وللأسف لم تعلم ” الدولة ” ، ولا الأحزاب بالحكم الصادر عن المحكمة العسكرية والقاضي بالافراج عن الفاخوري حتى قضية التنفيذ تعاون ضباط كبار في ” الأمن العام والجيش ” ، بتنسيق من السي آي ايه والموساد لايصال الفاخوري الى موقع للجيش يحيط بالسفارة الاميركية في عوكر .
وتحتل السفارة في عوكر مساحة واسعة تقارب مساحة مطار بيروت ، وتحيط بها جدران وأسلاك شائكة وحواجز اسمنتية يتمركز وراء هذه الحواجز على الجانب الآخر من الطريق العام الذي يحدد أرض السفارة معسكر للجيش اللبناني وينصب حواجز عند بداية مساحة السفارة ونهايتها حواجز للتدقيق في هوية السيارات المارة من هناك .
وتم ترتيب نزول الطائرة واقلاعها خلال ثوان لتحمل الفاخوري الذي كان في موقع الجيش شمال الطريق العام صعودا ، وغادرت الطائرة باتجاه قبرص دون أن يعترضها أحد لأن ضابطا أوعز للرادارات أن هذه الطائرة صديقة وليست معادية ، وأن يدعها سلاح الدفاع الجوي تمر وتغادر دون اعتراض .
المتعاونون هم عملاء للسي آي ايه وللموساد ، وضرورة ملاحقتهم والقبض عليهم ليست ضرورية بسبب تهريب الفاخوري فقط انما لكشفهم أيضا ، فهم حسب وصف ضابط اسرائيلي في الاستخبارات العسكرية : ينتمون للجيل الجديد من المتعاونين مع اسرائيل وواشنطن ، وأن بعضهم رشح لهم من خلال دولة عربية نفطية ، لقد دفعت هذه الدولة كل التكاليف الخاصة بعملية التهريب خاصة مبالغ حولت لحسابات هؤلاء الضباط خارج لبنان ، وأعلبيتهم لحسابات في قبرص .
ويقول مصدر صحفي في القدس : ان لجعجع دور رئيسي في تنسيق هذه العملية ، وان سفير الدولة العربية قام بزيارة ” ودية ” ، له قبل العملية بيومين ، كما ذكر المصدر : ” ان واشنطن وجهت رسائل الى بعض المسؤولين في الدولة تهددهم فيها بعقوبات تطال أرصدتهم خارج لبنان ” .
لقد كان تهريب العميل الفاخوري هاما جدا لواشنطن التي أرادت من خلاله اظهار نفوذها على الحكومة اللبنانية رغم أنف المعارضة .

2020-03-23