خيم ,,,, ومنتفظون …!

نهى صدقي.

نواة وطنية حقيقية شريفة لا تستسلم لمعادلة ( مرفوض ومقبول ) أفضل من ألف خيمة أنتهازية عميلة قذرة , تبحث عن حصة جديدة في التدوير الجاري لزبالتهم… 
خيم آخر زمن !!
رجل بساحة بالتحرير ورجل مع سلطة السائرون العفنة . ورجل بالسفارة …
خيم … تجار ودلالات ومقاولين ( المجتمع المدني ) ومتسولين المخابرات الأممية …
خيم … الحسينيات واللطم لتدوير بضاعتهم البائسة لخداع الناس بمقدساتهم …
خيم … مضارب العشائر التي لا تريد أن تتنازل عن حصتها الموروثة للتنافس على التحكم في شرعية قوانين الدولة ….
خيم …. مندسة وموجهة ومدفوعة الثمن مقدمآ لبث العبث والمفاهيم السطحية التافه والفساد بين الشباب ….
صجيجة بماي مالح ,,,,
صجيجة بماي مالح ، كما يقول اهلنا , لكل من طأطأ رأسه ملطخاً بالعار ,,,,,
شاهدوا من الذي طأطأ رأسه ؟؟ بعد أن قبضوا ووعدوا بكراسي سلطة , كانوا يحلمون أن يجلسوا عليها حتى ولو في دورة مياههم ,,,
هؤلاء الذين طأطأوا رؤوسهم الى بول بريمر الحاكم العسكري الأمريكي في 2003 ,
وعينهم ليجلسوا على حكم العراق , المذبوح , الممزق , المنهوب , المغتصب ,,,, حتى يواصلوا مسيرة الخراب ,,,,ممثلين لهؤلاء كلهم قد نصبوا خيم في ساحة التحرير في بغداد وفي ساحات الأعتصام في مدن أخرى ,, خيم منتفضين ثائرين !
وأنضموا الى المنتفضين في أنتفاضة التوكتك 2019 ,وتظاهروا وصاحوا بأعلى أصوتهم ( نريد وطن ) ,,,لم يسألهم أحد ,, منين تردون الوطن يابه ؟؟
لم يسألهم أحد ,, وأنتوا عليمن منتفضين ,, على أنفسكم ؟؟
شايفين أو سامعين بالتاريخ أحزاب بالسلطة وبالحكم تدين نفسها وتنتفظ على نفسها وتطالب أسقاط نفسها بنفسها ؟؟ لقد حدث هذا في العراق !!!
حيث قام وكلاء وعملاء أحزاب سلطة النظام ” السلطة الطائفية العميلة الفاسدة ” بمهمات عديدة في ساحات الأعتصام والتظاهر,,, مثلآ ( ترسم خارطة طريق للأنتفاضة , تحمي الأنتفاضة أمنيآ , تمول ألأنتفاضة لوجستيآ , تكتب بيانات الأنتفاضة وتخطب فيهم , تقوم بتمثيل
الأنتفاضة أمام هيئات دولية, تنظم علاقات الأنتفاضة مع جهات لها أرتباطات غير معروفة أو مشبوه !) ,,,,
هذه هي الطامة الكبرى التي واجهتها الأنتفاضة ,,, هو سرقتها وأختطافها من قبل قوى وعملاء احزاب الطغمة الحاكمة التي تمثل مصالحها وتوازناتها المحاصصاتية بالطبع ومصالح آسيادها أحتلالآ ونفوذآ ,,, وأنجرار الأنتفاضة الى مأزق التعامل مع عدوها وهو يقف معها في نفس خندق التمرد والأنتفاض ! ولهذا فقدت الأنتفاضة بوصلتها ,,, ( أهدافها ) التي أنبثقت وثارت ” ونزفت بسخاء ” من أجلها ,,,,,على الوطنيين الشرفاء بالأنتفاضة ان ينظموا انفسهم بنواة تحمل رؤية وطنية جذرية
لتصدي لهذه السرقه .. وان الاستسلام لهذه السرقة يعني دعم القوى البريمرية التي تربعت في ساحات التظاهر.. والاستسلام يعني السماح بسرقة دماء الشهداء …

Bilden kan innehålla: 1 person, står och kostym
Bilden kan innehålla: 1 person, står, kostym och inomhus

‎2020-‎03-‎19