الرصاص.. سلاح أمريكا الصامت! (2)!
إعداد: إشراق علي.
كيف يمكن أن “تقتل” عدوك ببطءٍ وصمت؟
كيف تجعل عدوك أقل “نباهة وذكاءً” وبصمت؟
كيف “تُخرِّبُ” الجهاز العصبي لعدوك وتضعفه وتحد من نشاطه؛ ليصبح عدوك (بليدَاً) مشلولا؟
كيف تصنع في نفس عدوك الكآبة والإحباط و”الغضب المفرط” والتعصب؟
كيف تقضي على روح الإرادة والمقاومة في عدوك بصمت؟
كيف تجعل جسد ونفس عدوك يعج بالأمراض الخبيثة والعلل؟
#الرصاص يقول: استخدمني!
“الرصاص: معدات ثقيل أشهب اللون قابل للتجعيد وهو مشتق من الكلمة اللاتينية التي تعني الرصاص ويوجد بنوعين عضوي ولا عضوي. آن استعمالات الانسان للرصاص قد تسبب في رفع نسبته في الهواء عن الحد الطبيعي. ويعتبر الانسان في مقدمة المساهمين والمشاركين في زيادة تركيزه في الجو وذلك عن طريق استعمال المبيدات وحرق الفحم واستخداماته في البنزين وخروجه مع عوادم السيارات والمطابع وصناعة البطاريات أو معامل الأصباغ، حيث تعتبر من المصادر الرئيسية لتلوث البيئة به، ويستعمل الرصاص في العديد من الصناعات مثل:
صناعة البطاريات السائلة والاصباغ والسبائك والانابيب للمياه فضلا عن دخوله في وقود وسائط النقل المختلفة ويضاف رابع اثيل الرصاص إلى الكازولين بمعدل 2- 3 غم لكل 4 لتر لزيادة تقديره أو كیتونیته کمانع للخبط ويؤكسد رابع اثيل الرصاص إلى أوكسيد الرصاص الذي إذا لم يزل يترسب على سداد الشرارة أو الصمامات في المركبة، لذلك ولغرض ازالة الرصاص توضع مضافات تحوي على الكلور او البروم في الكازولين التحويل الرصاص إلى مركبات تخرج إلى البيئة عبر العادم وبالتالي ينطلق معظم الرصاص إلى البيئة فيستنشقه الانسان مباشرة أو يغطى سطح التربة قرب طرق المواصلات وبذلك يدخل في تركيب المحاصيل الزراعية والخضراوات وأوراق وأغصان الأشجار.
وتشير الدراسات أن ترکیز الرصاص مرتفع يصل إلى 265 جزءا بالمليون في المدن الصناعية والمزدحمة بالسكان والسيارات والسبب يعود إلى الرصاص الناتج عن عوادم السيارات، حيث يضاف الرصاص إلى البنزين بشكل رابع اثيلات الرصاص لمنع الفرقعة الحادثة عند احتراق البنزين.
وترتبط التأثيرات السمية للرصاص بالتعرض للبيئة الملوثة لمخلفاته الصناعية وخاصة بالنسبة للعاملين بهذه الصناعات ويبلغ مقدار ما تستهلكة المناطق الصناعية المتقدمة في بعض الدول حوالي 1- 3 ملاين طن سنويا من الرصاص اما مقدار ما تلفظة هذه المناطق الصناعية كناتج نهائي فيصل إلى حوالي 600 الف طن سنويا.
ويلوث الرصاص العناصر الرئيسية للبيئة وهي الهواء والماء والتربة فضلا عن تلويثه للغذاء، إن عدم اضافة الرصاص إلى وقود السيارات هي حالة صحيحة وسليمة من اجل المحافظة على البيئة وصحة البشر ويجب تعميمة في كل مكان. إن ازالة الرصاص من الوقود ستكون اشبه بكارثة بيئية للعالم النامي بسبب المشاكل الصحية التي ستنجم عن المواد البديلة التي ستضاف إلى وقود السيارات.
ويضاف معدن الرصاص إلى وقود السيارات لكي يرفع من كفاءة احتراقه ويجعله اقتصاديا، ويعزف عن استخدام الوقود الحاوي رصاص بسبب الاخطار الصحية الذي تنجم عن الرصاص الذي ينطلق في غاز العادم وزاد الاقبال على تركيب محولات كيميائية في السيارات لتحليل الوقود غير المحترق من غاز العادم وتحويله إلى مواد غير ضارة.
تأثيرات الرصاص على الإنسان
وللرصاص تأثيرات خطيرة على وظائف الجسم المختلفة، حيث يستهدف القناة المعدية – المعوية والجهاز التنفسي والرئتين والكبد والكلى وجهاز تكوين الدم والجهاز العصبي وجهاز التكاثر والغدد الصم وخاصة الدرقية. ويسبب الرصاص زيادة ضغط الدم وزيادة عدد كريات الدم المشوهة وفقر الدم وتثبيط تخليق الهيم في الدم وعدم الاستفادة من الحديد في الجسم فضلا عن بعض الأورام السرطانية والخبيثة كما يسبب تثبيط عملية الإباضة واضطرابات الطمث في النساء وضعف القدرة على الاخصاب وتلف الخصي في الذكور فضلا عن تاخير النمو وبعض التأثيرات المشوهة للأجنة.
للتسمم بالرصاص تأثيرات على الجهاز العصبي حيث يسبب تلف الدماغ وينتج تغيرات عقلية #وبلادة وضعف الذاكرة وعدم القدرة على التركيز والتلف والتهيج المفرط والعصبية والكآبة واللا مبالاة وفقدان الطموح فضلا عن تأثيراته على ذكاء الاطفال.
حيث أن للرصاص تأثيرات ينتج عنها تخلف عقلي وشلل المخ وتعاقب النوبات المرضية وأمراض الكلى المزمن وارتفاع ضغط الدم والتأثيرات السمية للرصاص بسبب تعرض الانسان للبيئة الملوثة به.
ويمكن تقليل الاخطار على الصحة وتنخفض كمية الغازات من العالم التي تسبب ظاهرة تسخين جو الارض امثال المركبات الهيدروكربونية واوکسید النتروجين واوكسيد الكربون. والطريق الافضل لتجنب التلوث بالرصاص هو استخدام الوقود الخالي من الرصاص وتثبيت المحولات الكيميائية إلى عوادم السيارات ويمكن انتاج وقود خال من الرصاص لتقليل التلوث البيئي، وتشير الدراسات أن الحد الأعلى لتركيز الرصاص التي حددته وكالة حماية البيئة في الدم هو 70 ميكروغرام/100 مل ويعد الرصاص من المعادن غير الضرورية لجسم الانسان والحيوان والنبات وله تأثير سام على الانظمة الحياتية ويعتبر التسمم بالرصاص من المخاطر الصحية التي يجب الانتباة اليها، وهو يلوث العناصر الرئيسية للبيئة وهي الماء والهواء والتربة بالاضافة إلى الغذاء وهو يستعمل في مصادر مختلفة وله تأثيرات صحية مختلفة.”(1)
الجزء الأول من هذه السلسلة:
1- https://www.facebook.com/kakqkakqkakqk/posts/206827940713171
_________________
1- كتاب: تلوث البيئة (أسبابه، أنواعه، مخاطره وعلاجه)/ لـ جاسم محمد جندل، الأستاذ الدكتور/ ص 153 الى 156

يتبع

‎2020-‎02-‎19