“علي بريميرا”، الشّاعر الثّوري الشّيوعي!

لينا الحسيني.
يُردّد المتظاهرون في كاراكاس، مندّدين بالتّدخل الأميركي في بلادهم، أغنيات “علي بريميرا”، الشّاعر الثّوري الشّيوعي، وأحد أهم مغني فنزويلا وأميركا اللاتينيّة.
في عام 2005 أعلنت حكومة هوغو تشافيز أن أغنيات “علي بريميرا”، الذي قضى في حادث سير أليم في 16 شباط 1985، هي تراث وطني، وأصبحت رمزًا للنّضال الذي يمثّل الأشخاص الذين لاصوت لهم والمهمشين.
“حرب النّفط” هي واحدة من أغنياته الشّهيرة التي كتبها عام 1977، وما زالت شعوب أميركا اللاتينية تردّدها. ونظرًا لارتباط هذه الأغنية بما يحصل اليوم في فنزويلا، قمت بنقل كلماتها من الإسبانية إلى العربية.
حرب النّفط
يؤلمني
أن نقتل بعضنا يا أخي،
تعال يا صديقي الكولومبي
هيّا بنا نقاتل معًا..
صداقتنا
ستستمر إلى الأبد
فنحن أبناء الوطن
التي تركها لنا المحرّر
وأحبها ودافع عنها،
وتدعونا ذكراه
للدفاع عنها.
دمُنا سيسفكه اليانكي
من أجل النّفط،
إذا قلب الجندي البندقية
ضد الأوليغارشية
إنّهم يريدون خداع الشّعب
في بلدك وبلدي
يريدون إخفاء الجوع بالحرب
تلك القطعة من الأرض
لن تتّسع لدفن موتانا
تعال، يا صديقي الكولومبي
دعنا نغني معًا
للاستقلال الثّاني
دعنا نقاتل معًا
سيعانق أورينوكو* ماغدالينا*
على إيقاع الأغنيات في الغابات
وسيغني أولادك وأولادي
للسّلام..
*أورينكو وماغدالينا من الأسماء الشّعبية في كولومبيا وفنزويلا
#Alí_Primera
#Venezuela 🇻🇪

Bilden kan innehålla: en eller flera personer och personer som spelar musikinstrument

‎2020-‎02-‎18