أردوغان لـ الأسد وبوتين: إدلب لنا وسأستخدم القوة النارية… والجيش السوري يحرق الأرتال التركية!
هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دمشق وطالب الجيش السوري بالانسحاب لما وراء نقاط المراقبة التركية التي سيطر عليها في المعارك الأخيرة وقال إن تركيا سوف تستخدم القوة الجوية والبرية في إدلب إن لزم الأمر. كما أعلن أن 14 عسكريا تركيا قتلوا بنيران الجيش السوري في اليومين الماضيين.
وذكرت مصادر لمركز “كاتيخون” أن الجيش السوري واصل تقدمه في عمق ريفي إدلب وحلب غرب الطريق الدولي (حلب دمشق) موسعا استهدافه الناري لمواقع الفصائل وأرتال الجيش التركي التي تمركزت بقرب تجمعات المسلحين. فيما يواصل سلاح الجو استهداف أي تحركات لأي آليات في مناطق سيطرة المسلحين.
وبعد تصريحات أردوغان مباشرة، سيطرت وحدات من الجيش السوري على بلدات ومناطق كفر جوم وريف المهندسين الثاني والشيخ علي بعد قتل العشرات من الفصائل المدعومة تركيا، فيما بدأ التمهيد جوآ وبرآ على الفوج 46 والأتارب حيث توجد نقطات تركية.
وسيطرت وحدات من الجيش السوري على بلدة خان العسل غرب مدينة حلب.
بدوره وقال مراسل “سبوتنيك” في ريف حلب أن وحدات من الجيش السوري تابعت تقدمها وسط تمهيد ناري كثيف من قبل سلاح الجو السوري الروسي المشترك، وسيطرت على قرى “عرادة” و”أرناز” و”الشيخ علي” وتلتها الاستراتيجية إلى الغرب من بلدة “الزربة”، بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة.
وأكد المراسل أن عملية السيطرة هذه تهدف إلى تأمين المحور الغربي لمقطع الطريق الدولي (حماة- حلب)، بالتوازي مع العمل على تقليص التمدد شمالا باتجاه مدخل مدينة حلب.
واستهدف الجيش السوري يوم أمس رتلا عسكريا تركيا مما أدى لتدميره بشكل كامل.
‎2020-‎02-‎12