من تراثنا العربي ..
علي رهيف الربيعي.
المغني والامام ابو حنيفة (١) !
كان لابي حنيفة جار بالكوفة يغني بصوت حسن فكان اذا انصرف وقد سكر يغني في غرفته ويسمع الامام ابو حنيفة غناءه فيعجبه . واختص هذا الجار بغناء شعر العرجي :
اضاعوني واي فتى اضاعوا ******* ليوم كريهة وسداد ثغر
فلقيه العسس ليلة فاخذوه وحبس ففقد ابو حنيفة صوته تلك الليلة ، فسأل عنه من غد فأخبروه فدعا بسواده وطويلته فلبسهما وركب الى الامير عيسى بن موسى وقال له : ان جارا لي اخذه عسسك البارحة فحبس ، ما علمت منه الا خيرا فقال عيسى : سلموا الى ابي حنيفة كل من اخذه العسس البارحة ، فاطلقوا جميعا ، فلما خرج الفتى دعا به الامام ابو حنيفة وقال له سرا : الست كنت تغني يا فتى كل ليلة : اضاعوني .. الخ . فهل اضعناك ؟ قال : لا والله ايها القاضي ، ولكن احسنت وتكرمت ، احسن الله جزاءك فقال : فعد الى ما كنت تغنيه ، فاني كنت آنس به ، ولم ار به باسا .
ويقال : ان الفتى رجع لغنائه وترك شرب الخمر من ذلك الحين .
(١) الرواية عن الاصمعي ( كتاب الاغاني )
2020/01/26