لتتوحد القوى الوطنية من اجل تحرير العراق!
نزار رهك.
عملية طرد قوات الاحتلال من العراق هي ليست قضية شخصية متعلقة بهذا الشخص او ذاك او هذا الحزب ام ذاك .. لان هؤلاء معرضين ايضا للخطأ والانهيار والسقوط , انما هو موقف تاريخي يتعلق بمفهوم الحرية والحق بالحرية واختيار النظام السياسي الذي نريده … جحوش السفارة يحذرون الشعب من كل شيء كارثي في حال انسحاب الجيش الامريكي و يتغاضون عن ان جيش الاحتلال هذا هو من جلب ويجلب الكوارث والويلات على شعبنا وآخرها الدواعش بعد القاعدة وهو من صنع هذه العملية السياسية المشوهة ودستورها المشوَه وهو من اشعل الحرب الاهلية والمحاصصة الطائفية وفرض الخصخصة .. جحوش السفارة لم يتوانوا بالتهديد بالعواقب من اي قرار وطني معارض بما فيها ان يأتينا القراصنة ونشر الدعاية البعثية الصدامية في فترة الحرب التي شنها صدام حسين بدفع ومساندة من الامريكان والخليجيين ودون ارادة الشعب العراقي و دون ان تتواجد ميليشيات شيعية او سنية .. مع الاسف يتداولها شباب اليوم دون ان يعرفوا شيئا عن التاريخ القريب هذا ..
تحرير الوطن من الاحتلال والتبعية لن يتوقف على شخص مقتدى الصدر او العامري او الخزعلي وانما هي عملية تاريخية لا تقبل التاجيل لانها صنعت وتصنع بشكل دائم عدم الامان والاستقرار والثقة بكامل مجريات العمل السياسي ومستقبل البلد ورفاهيته , امريكا صانعة العملاء والجواسيس والخونة و الجخوش الالكترونية وصناعة وعي جديد ليبرالي لدى شبابنا يجردهم فيه من اي مشاعر وطنية واي رؤية طبقية لتحليل الحدث والوقائع والقوانين وفي الانتفاضة من اي منطق في الاهداف و ممكنات تطبيقاتها العملية…
‎2020-‎01-‎26