هذه أنا في الصورة ,,, !

نهى صدقي.
بعد عقود من الزمن أقف أمام بوابة مدرستي الأبتدائية ,,,, كان أسمها ( مدرسة الأستقلال الأبتدائية للبنات ) في مدينة الحرية في بغداد ,,,
رجعت أبحث عن صفي .. عن رحلتي ,, عن صحبتي ,, عن معلمتي , ست أديبة مرشدة صفنا , عن ساحة مدرستنا الرحبة ,,, أبحث في زوايا جدران ذاكرة تريد أن ترحل عنوة ,,, وها أنا أقف أمامها متشبثة فيها لا أريد أن أعتقها , لأني لازلت أبحث عن كينونة شكلتها تلك الأماكن ,,,,
عدت بعد عقود ووجدت هذه العبارة مخطوطة على بوابة مدرستي ( فلتسقط أمريكا ) ,,,
أستقلال ,,, حرية ,,, تسقط أمريكا ,,, كلها مفردات ذكرتني بالأماكن ومدلولاتها المحفورة بتلك الكينونة ,,,
في الفرصة ,,,, كنا نركض ونمرح ونقفز فتلوح شرائط ضفائرنا البيضاء مرفرفة في السماء عاليآ كالطيارات الورقية , ونحن نغني ونردد أنشودتنا الخلدونية المرحة والزاهية الألوان ,,,,
دار ,, دور .. نار ,, نور
دار ,, يعني مأوى ,, دور ,, يعني أمان ,, ,, نار,, يعني دفئ ,, نور ,, يعني ضوء وسلام ,,
دار دور نار نور بساحتنة جوكاة طيور ,, فرّيرة نلعب وندور .. طعم الرمان سوالفنة ,, ريحة قداح ظفايرنة ,, ومثل الطيور بالعيد دولاب الهوى أيطيرنة…… دار دور نار نور ..

Bilden kan innehålla: 1 person, står, träd och utomhusBilden kan innehålla: 22 personer
 

‎2020-‎01-‎2