** ذِكْرى رَحيلُ مُجَسَّد تَارِيخَ الْعِرَاق .!
“””””””””””””””””””””””””””””””
 جبار فشاخ داخل.
** ليس مصادفة أن نجد الملايين تقف عند نصب الحرية، ومن حوله، وهي تطالب بحقوقها، لا لأستنطاق ذلك النصب، أو استنطاق صانعه جواد سليم، بل لأن الأحلام التي دفنت في النصب، وفي مبدعه، هي أحلام هذه الملايين .
** تمر علينا ذكرى رَحيلُ النحات والرسام العراقي الكبير جواد سليم الذي فارق الحياة في مثل هذا اليوم 23 كانون ثان من عام 1961، أثر نوبة قلبية، وشيع تشييعا مهيبا ودفن في مقبرة الخيزران في منطقة الأعظمية ببغداد .
** ولد جواد محمد سليم عبد القادر الخالدي، عام 1921 في أنقرة لأبوين عراقيين وأشتهرت عائلته بالرسم فقد كان والده الحاج سليم وأخوته سعاد ونزار ونزيهة كلهم فنانين تشكيليين، وكان في طفولته يصنع من الطين تماثيل تحاكي لعب الأطفال .
** أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في بغداد .
** عام 1931 – نال وهو بعمر 11 عاما الجائزة الفضية في النحت في أول معرض للفنون في بغداد .
** عام 1938 – أرسل في بعثة إلى فرنسا حيث درس النحت في باريس، وعاد للعراق عام 1939.
** عام 1939 – أرسل إلى روما، لنفس الغرض .
** عام 1946 – ارسل الى لندن لندن وعاد عام 1949 .
** ترأس قسم النحت في معهد الفنون الجميلة .
** كان يجيد اللغة الإنكليزية والإيطالية والفرنسية والتركية إضافة إلى لغته العربية، وكان يحب الموسيقى والشعر والمقام العراقي .
** عام 1951 – أسس جماعة بغداد للفن الحديث مع الفنان شاكر حسن آل سعيد .
** يعتبر أحد مؤسسي جمعية التشكيليين العراقيين .
** فاز نصبه المعنون (السجين السياسي المجهول) بالجائزة الثانية في مسابقة النحت العالمية وكان هو المشترك الوحيد من منطقة الشرق الأوسط، وتحتفظ الأمم المتحدة لنموذج مصغر من البرونز لهذا النصب .
** شارك مع المعماري رفعت الجادرجي، والنحات محمد غني حكمت، في إنجاز مشروع نصب الحرية في ساحة التحرير ببغداد، وهو من أهم النصب الفنية في الشرق الأوسط، ولجسامة المهمة ومشقة تنفيذ هذا العمل الهائل ففد تعرض إلى نوبة قلبية شديدة أودت بحياته .
** أقيم معرض شامل لأعماله في المتحف الوطني للفن الحديث بعد وفاته ببضع سنوات .
** لوحاته الفنية :- عائلة بغدادية، 1953- أطفال يلعبون، 1954– زخارف هلالية، 1955- الزفـّة، 1956 – بغداديات 1957 — موسيقيون في الشارع، 1956 – كيد النساء، 1957 — امرأة ودلة، 1957 – ليلة الحناء، 1957 – بائع الشتلات، 1957 — امرأة تتزين، 1957.- صبيان يأكلان الرقي، 1958- – الفتاة والبستاني، 1958 – القيلولة، 1958 – الخياطة 1958 — الشجرة القتيلة، 1958- فتاة وحمامة، 1958.- مسجد الكوفة، 1958- في محفل الخليفة، 1958.

Bilden kan innehålla: 1 person, skägg
 

– بغداد – 2020/1/22