رسالة باتريس لومومبا من السّجن إلى زوجته باولين !

تعريب: هاشم التّل.
في الذكرى 59 لاغتيال الزعيم الكونغولي باتريس لومومبا على يد انقلابيين مدعومين من الولايات المتحدة الأمريكيّة وبلجيكا، ننشر تاليًا النصّ الكامل للرسالة التي كتبها لزوجته باولين من سجن تايسفيل قُبيل إعدامه.
زوجتي العزيزة،
أكتبُ إليك هذه الكلمات، وأنا لا أعرف ما إذا كانت ستصل إليك أم لا، أو ما إذا كنت سأكون على قيد الحياة عندما تقرأيها.
طوال كفاحي من أجل استقلال بلدنا، لم أشك أبداً في انتصار قضيتنا المقدسة، التي كرستها أنا ورفاقي طوال حياتنا.
ولكنَّ الشيء الوحيد الذي أردناه لبلدنا هو الحق في حياة جديرة بالكرامة دون ذريعة والاستقلال دون قيود.
لم تكن هذه أبدًا رغبة المستعمرين البلجيكيين وحلفائهم الغربيين، الذين تلقوا دعمًا مباشرًا أو غير مباشر، علنيًا أو مخفيًا، من بعض المسؤولين الرفيعي المستوى في الأمم المتحدة، الهيئة التي وضعنا عليها كل أملنا عندما ناشدناها للمساعدة.
لقد قاموا بإغواء بعض مواطنينا واشتروا آخرين وفعلوا كل ما في وسعهم لتشويه الحقيقة وتشويه استقلالنا.
ما يمكنني قوله هو أنّ هذا الأمر – حياً أو ميتاً – حراً أو في السجن – لا يتعلق بي شخصياً.
الشيء الرئيسي هو الكونغو، شعبنا التعيس، الذي يُداس استقلاله.
لهذا السبب حبسوني في السجن ولهذا أبعدونا عن الناس. لكنَّ إيماني لا يزال غير قابل للنقض.
أعلم وأشعر عميقًا في قلبي أنَّ أبناء شعبي إنّ عاجلاً أم آجلاً سيخلصون أنفسهم من أعدائهم الداخليين والخارجيين، وأنهم سوف ينتفضوا من أجل قول “لا” للاستعمار، بجرأة، وينهون الاستعمار، من أجل كسب كرامتهم في أرض محررة.
نحن لسنا وحدنا. إنَّ إفريقيا وآسيا والشعوب الحرة والشعوب التي تكافح من أجل حريتها في جميع أنحاء العالم ستكون دائمًا جنبًا إلى جنب مع الملايين من الكونغوليين الذين لن يتخلوا عن النضال بينما يوجد مرتزق أو استعماري واحد في بلدنا.
لأبنائي، الذين سأغادرهم والذين ربما لن أراهم مرة أخرى، أريد أن أقول إنَّ مستقبل الكونغو رائع وأنني أتوقع منهم، كما هو الحال من كل الكونغوليين، إنجاز المهمة المقدسة المتمثلة في تحقيق استقلالنا واستعادة سيادتنا.
بدون كرامة لا توجد حرية، وبدون عدالة لا توجد كرامة وبدون الاستقلال لا يوجد رجال أحرار.
إنَّ القسوة والشتائم والتعذيب لا يمكن أن تجبرني أبدًا على طلب الرحمة، لأنني أفضل أن أموت برأس مرفوع، بإيمان لا يقهر وإيمان عميق بمصير بلدنا بدلاً من العيش بذل ونبذ المبادئ المقدّسة.
سيأتي اليوم الذي سيتحدث فيه التاريخ. لكنه لن يكون التاريخ الذي سيتم تدريسه في بروكسل أو باريس أو واشنطن أو الأمم المتحدة.
سيكون التاريخ الذي سيتم تدريسه في البلدان التي انتزعت حريتها من الاستعمار.
ستكتب إفريقيا تاريخها، وفي الشمال والجنوب على السواء سيكون تاريخ المجد والكرامة.
لا تبكي من أجلي، أعلم أن بلدي المعذب سيكون قادرًا على الدفاع عن حريته واستقلاله.
تحيا الكونغو!
تحيا افريقيا!
سجن تايسفيل
باتريس لومومبا

 
Bilden kan innehålla: 3 personer, personer som ler, kostym och inomhus
Bilden kan innehålla: text

‎2020-‎01-‎18