صواريـــخ لمنع انتهاك السيادة!

أحمد عبدالسادة.
للمتباكين على السيادة المزعومة بعد الضربــة الإيرانية لقاعدتين أمريكيتين في الأنبار وأربيل أقول:
إن الصواريـــخ الإيرانية لم تستهدف الأراضي العراقية، وبالتالي فإنها لم تنتهك السيادة العراقية، وإنما استهدفت قاعدتين عسكريـتين أمريكيتين في العراق انتهكتا السيادة العراقية مراراً من خلال القصــف المستمر لأبطال الحشد الشعبي ومن خلال اغتيــال قادة الحشد وسادة النصر كالشهيد أبو مهــ..ــدي المهنــ.ـدس فضلاً عن اغتيــال ضيوف العراق الرسميين في أرض العراق كالشهيد سليــ…ـــماني.
مخطئ من يظن بأن القاعدتين الأمريكيتين المقصوفتيــن هما جزء من أرض العراق السيادية، وإنما هما في الحقيقة أراض عراقية محتلة من قبل الأمريكان يتم استخدامهما لانتهاك السيادة العراقية، وبالتالي فإن قصفهــما يعتبر محاولة لمنع وإيقاف انتهاك السيادة وليس انتهاكاً للسيادة.
لقد ردت إيران على قاعدتين أمريكتين في العراق لأنه تم استهداف أحد قادتها الكبار من قبل القــوات الأمريكية في العراق، وسيكون للعراق حق الرد أيضاً لاحقاً على القواعد الأمريكية في العراق بسبب استخدامها لاستهداف قادة ومنتسبي الحشد الشعبي.
‎2020-‎01-‎09