بعض النماذج الوضيعة لأنواع اليسار!اورنمو السومري  «»   إصابة 11 جنديا أمريكيا في هجوم إيران الصاروخي في 8 يناير بالعراق!  «»   العراق أمام مفترق طرق!كاظم الموسوي  «»   بين اغتيال سليماني.. واغتيال بلادنا بالدولار !طلال سلمان  «»   إيران «الثورة» ومواجهة مشروع الهيمنة الاستعمارية في المنطقة! إبراهيم ياسين  «»   ما هو الوقت المناسب لانسحاب القوات الأمريكية من العراق!جواد الهنداوي  «»   مختلف عليه (3)!عدنان عويّد  «»   هل حان موعد إطلاق مرحلة إعلان العنف لتظاهرات ربيع عراقي!صائب خليل  «»   ليبيا… كعكة تصفية الحسابات!فاديا مطر  «»   ما لم يكن في الحساب الأميركي والخليجي!ناصر قنديل  «»   قاسم سليماني والذين معه!شوقي عواضة  «»   ما يُقال بحق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر نَموذجاً !رشدي رمضاني  «»   ما الذي يجعل من شخص عادي بطلا تاريخيا!زهير الخويلدي  «»   يا بلابل زغردي واصدحي!شاكر فريد حسن  «»   بوركت يا جيش !ميلاد ميزوغي  «»  
رياضة

بالصور: 100 ثانية تمنح ليفربول صدارة مجموعته بدوري الأبطال!

بالصور: 100 ثانية تمنح ليفربول صدارة مجموعته بدوري الأبطال!

كووورة

  • جانب من مباراة سالزبورج وليفربول
جانب من مباراة سالزبورج وليفربول

تأهل ليفربول إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بصفته متصدرا لمجموعته، بعد الفوز خارج أرضه على ريد بول سالزبورج 2-0 مساء الثلاثاء، في الجولة الأخيرة من الدور الأول.

وسجل هدفي ليفربول كل من نابي كيتا (57) ومحمد صلاح (58).

وتصدر ليفربول المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة، بفارق نقطة واحدة أمام نابولي الذي تأهل هو الآخر إلى ثمن النهائي بتغلبه في التوقيت ذاته على جينك 0-4، فيما تجمد رصيد سالزبورج عن 7 نقاط، وتحول للمنافسة في مسابقة الدوري الأوروبي.

وأشرك ليفربول تشكيلة قوية، معتمدا على طريقة اللعب 4-3-3، فوقوف الكرواتي ديان لوفرين إلى جانب الهولندي فيرجيل فان دايك في عمق الدفاع بإسناد من الظهيرين ترينت ألكسندر أرنولد وأندي روبرتسون.

وقام جوردان هندرسون بدور لاعب الارتكاز، بإسناد من جورجينيو فينالدوم ونابي كيتا، في تكون الخط الهجومي كما جرت العادة، من الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو.

أما الفريق المضيف، فاعتمد هو الآخر على تشكيلة تغلبها نزعة هجومية، يقودها المهاجم النرويجي الشاب إيرلنج هالاند بإسناد من الجناحين هوانج هي تشان وتاكومي مينامينو.

وأنقذ الحارس سيسان ستاكوفيتش مرمى سالزبورج من هدف محقق في الدقيقة الرابعة، عندما تصدى لمحاولة صلاح، إثر تمريرة طويلة من لوفرين.  

وقام أليسون حارس ليفربول بتصد مزدوج في الدقيقة السابعة، عندما انطلق هونج من الناحية اليمنى متخطيا روبرتسون، قبل أن يسدد كرة أنقذها الحارس البرازيلي، قبل أن يبعد متابعة الياباني مينامينو.

وتخطى ماني المدافع راسموس كريستنسن، قبل أن يسدد كرة من الناحية اليسرى، أبعدها ستانكوفيتش، لتصل إلى كيتا الذي حاول متابعتها في المرمى لكن المدافع الآخر جيروم أونجويني حرمه من ذلك في الدقيقة 20.

 
 

وعاد أليسون ليحرم سالزبورج من هدف التقدم في الدقيقة 24، عندما تلقى هالاند تمريرة مينامينو ليسدد كرة أبعدها الحارس البرازيلي، وبعدها بخمس دقائق، أهدر صلاح فرصة خرافية بعدما تخطى رقيبه ليلحق بتمريرة كيتا، بيد أنه أطاح بالكرة بجانب المرمى.

ونفذ صلاح ركلة حرة مباشرة فوق مرمى سالزبورج في الدقيقة 34، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، هيّا صلاح الكرة إلى كيتا الذي تابع الكرة قبل أن يبعدها ستانكوفيتش.

ومرر ماني كرة بينية مميزة إلى صلاح داخل منطق الجزاء، بيد أن الدولي المصري سدد مباشرة فوق العارضة بالدقيقة 48، وفشل الدولي المصري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 50، بعدما تلقى تمريرة فيرمينو وانفرد بالمرمى لكن ستانكوفيتش كان له بالمرصاد.

وأجرى ليفربول تبديلا اضطراريا بدخول جو جوميز مكان المصاب لوفرين، قبل أن يفتتح الفريق الإنجليزي التسجيل في الدقيقة 57، عندما راوغ ماني مدافعا في الناحية اليمنى، قبل أن يرفع كرة قصيرة أمام المرمى إلى كيتا الذي تابعها برأسه في الشباك.

وبعدها بأقل من 100 ثانية، انفرد صلاح بالمرمى وراوغ الحارس ستانكوفيتش، قبل أن يضع الكرة من زاوية شبه ميتة، داخل الشباك، ليعزز تقدم ليفربول.

وسيطر الفريق النمساوي على المجريات رغم صدمة الهدفين، وانطلق هوانج من الناحية اليمنى قبل أن يطلق تسديدة حولها الظهير روبرتسون إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة 74.

وعمل ليفربول على تأمين دفاعه من خلال التحول لخطة اللعب 4-4-2، مع دخول المخضرم جيمس ميلنر مكان فيرمينو، وأهدر ليفربول فرصتين في آخر دقيقتين من الزمن الأصلي عر البديل أوريجي وصلاح، لكنه احتفظ بتقدمه حتى النهاية.

2019-12-10

قد ترغب قراءة:

مقالات

بعض النماذج الوضيعة لأنواع اليسار!اورنمو السومري

الاخبار

إصابة 11 جنديا أمريكيا في هجوم إيران الصاروخي في 8 يناير بالعراق!

مقالات

العراق أمام مفترق طرق!كاظم الموسوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 المشاركة السابقة»