أنا_العربي … لا_أخجل !!

علي ربيع :

مائة عام من المؤامرات من وعد بلفور ١٩١٧ بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين الي وعد ترامب ٢٠١٧ ، بجعل القدس عاصمة لإسرائيل ..
لا أحد يستطيع أن ينكر أن مؤمرات الغرب الحاقدة على الإسلام متمثلا في العرب مازالت مستمرة،
لأنهم يدركون تماما أن العرب والإسلام وجهان لعملة واحدة .. فللقضاء على الإسلام كان لابد من القضاء على العرب ،
فتارة بالحروب الصليبية وتارة بالحملات الإستعمارية وتارة بمحاربة الخلافة العثمانية .. وبعد أن انتهوا من القضاء على الخلافة لم يعد أمامهم ، إلا العرب ..!!
زرعوا في قلب الوطن العربي السرطان الاسرائيلي ،،
وكلهم وبدون استثناء كان راعيا له ..
فبريطانيا سهلت دخول اليهود إلى فلسطين ودعمتهم بالأموال والسلاح.
ثم جاءت فرنسا وأمدتهم بمفاعل ديمونة بصحراء النقب الذي سمح لهم بامتلاك السلاح النووي وتفوقهم على العرب مجتمعين وتبنتهم أمريكا في كل المحافل .. فاستنزفوا العالم العربي في الحروب ، و بعد أن أمنوا الشر العربي باتفاقية السلام وتعلموا الدرس وكيف أذلهم اتحاد العرب في حروب ١٩٧٣ ..
بدأ الغرب في استعمال استراتيجيات مختلفة لتفريق العرب وجعلهم أشتاتا فبدأوا بمعاهدة السلام كامب ديفيد.
واشعلوا الصراع العربي الإيراني وقاموا بزراعة العملاء على أعلى مستوى وصولا إلى بعض الرؤساء والملوك العرب ..
ة تارة بالترغيب وتارة بالترهيب وباتفاقيات دفاع مشترك وقواعد عسكرية ، وسيطروا على منابع الطاقة في العراق والخليج وخلقوا الفتن بين جناحي الأمة العربية مسلمين ومسيحين ، وبين جناحي الأمة الإسلامية سنة وشيعة ، وانتهوا إلى استعمال أسلحة انهيار الشعوب بعد أن اطمأنوا للحكام ،
فتارة بالمخدرات وتارة بالجنس وأخيرا بتشويه الصورة الذهنية لكل العرب كي يفقد المواطن العربي الثقة في نفسه ويكفر بعروبته ..
و هنا ومن هنا نبدأ ،،
احذر واعلم أيها العربي .. إنهم يحقدون عليك ،
ردد بكل فخر .. أنا العربي لا أخجل ،
و لما لا والحضارة عربية ،
و لما لا والحكمة عربية ،
ولما لا وكل الديانات نزلت في أرض العرب ،
أنا العربي لا أخجل .. فمعظم الرسل من العرب وكل المقدسات في أرض العرب ..
ولي الحق أن أفخر لأن فلسطين عربية ، والقدس عربية ،
و مصر عربية و العراق عربية ، و سوريا عربية و اليمن عربية ،
و بلقيس عربية ومريم عربية ، وخديجة عربية وعائشة عربية ،
وابن سينا عربي …….. !!
لي الحق أن أفخر لأن آخر الرسل عربي .. وآخر الكتب نزل بلغة العرب و لغة العرب سوف تكون لغة أهل الجنة !!
من أجل ذلك يحقدون على العرب لأن الله حبا العرب .. كل شيء ، التاريخ والحضارة والديانات والمقدسات والثروة والحكمة والكرم والشجاعة والنخوة والعلم .. أليس لك الحق أن تفخر !!؟؟
ولأنهم يعلمون أنهم وحضارتهم الزائفة مهزومون لا محالة وأن العرب والإسلام وجهان لعملة واحدة ، ولأنهم يعلمون أن مصر رمز العروبة والسعودية رمز الإسلام فإن هدفهم وجائزتهم الكبرى هي السعودية ومصر لأنهما جناحي الأمة العربية والإسلامية ..
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ،
والله غالبا على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ..
فردد دائما وبكل فخر أنا العربي لا أخجل ..
انا العربي .. من أنتم ؟؟
مواطن عربي فخور بعروبته ..!
‎2019-‎12-10