كما وصلنا..

قرر البيت الأبيض مع البنتاغون والأجهزة الاميركية ممارسة أقصى الضغوط على ايران !
“وكالة الأحرار”
قرر البيت الأبيض مع البنتاغون والأجهزة الاميركية ممارسة أقصى الضغوط على ايران وصدرت التعليمات بالتحرك لبث جو من الجدية على التهديدات الاميركية كي تصل الرسالة لطهران ، وتحركت فرق على أعلى مستوى لزيارة بلدان الشرق الأوسط وكذلك كردستان العراق .
وعلم مراسلنا أن جزء هاما من هذا التحرك كان ، ومازال اشعار موسكو بجدية التهديد والتحرك الاميركي ، وأن نتنياهو كلف بالاتصال بالرئيس بوتين مركزا على قرار ” اسرائيل” بضرب المنشآت النووية الايرانية بعد استمرار ايران في رفع درجة تخصيب اليورانيوم .
وصدرت تصريحات عن واشنطن على لسان مسؤولين لم يفصح عن اسمائهم بأن ترامب قرر الاستمرار في رفع درجة الضغط للدرجة القصوى ، وراحت الآلة الاعلامية تتلاعب بأنباء سرعان مايصدر نقيضها مثل ارسال قوات للشرق الأوسط لتنتهي باعلان البنتاغون جاهزية القوات للتحرك ، وبالفعل قام بوتين باصدار أمر بوقف عمل الروس في أحد المواقع النووية الايرانية ” فوردو ” ، وصدر عن طهران مايشير الى ضرورة البحث مع اوروبا في طبيعة العلاقات والتحالف الروسي الايراني .
وبلغت درجة التهديد القصوى في اقناع كاتس رئيس أبيض أزرق بالانضمام لحملة الترهيب ليظهر القرار الاسرائيلي على أنه قرار اجماع وطني اسرائيلي ، وبالفعل أعلن كاتس عن ضرورة ضرب المفاعلات الايرانية بالصواريخ ، وان اسرائيل لن تسمح لايران بامتلاك أو تصنيع سلاح نووي أو شرائه من خارج ايران .
وفي ظل هذا التصعيد غير المسبوق صرح ترامب بأنه على استعداد للتفاوض ( مع ايران دون شروط ) ، وأمر بالافراج عن العالم الايراني سليماني المعتقل لدى الولايات المتحدة مقابل افراج طهران عن جاسوس اميركي كان محتجزا لدى طهران ، فهل تتحول التهديدات لضغط من أجل التفاوض هنالك عامل واحد قد يغير ذلك ، وهو رغبة اسرائيل الشديدة بجر واشنطن لحرب مع ايران ، وجر دول الخليج لهذه الحرب
‎2019-‎12-‎07