” نريد وطن”!


سلام موسى جعفر.
لم يتعرض شعار من شعارات الانتفاضة التشرينية الى الجدل حول مضمونه أو الاعتراض عليه مثلما تعرض له شعار “نريد وطن”. بل ذهب البعض من المعادين للتظاهرات الى حد تسفيه الشعار وتسخيف محتواه واستخدامه حجة لتبرير موقفهم المعادي لانتفاضة الشعب العراقي، باعتبار ان الشعار يوحي لهم بالغموض مما يبعث على الشك بالأهداف غير المعلنة وراء قيام المظاهرات! الى آخر السلسلة من الوساوس المرضية لأصحاب العقول السقيمة!
لا شك أن الشعار يبدو فضفاضا، لأنه يسع لأكثر من تفسير ويشجع على إطلاق العنان لخيال الجالسين وراء الحاسوب. ولكي أجنب نفسي عناء البحث النظري، وحتى أحمي نفسي من تهم الاحلام الوردية واللاواقعية السياسية التي لم يعد يقتصر ترديدها، يا سبحان الله، على النخب المتأمركة، بل صارت من البديهيات الجديدة في كتابات من كنا نحسبهم في خندقنا، أقول لكي أجنب نفسي كل ذلك سأعتمد على تفسيرات المتظاهرين أنفسهم لمعنى الشعار. تفسيرات خطوها على يافطات رفعت في أعلى البنايات، او حملتها الايدي. وتفسيرات صيغت في صفحة أحد الأصدقاء من المتظاهرين الأساسيين، المرابطين في الصفوف الامامية.
• لا يعني شعار “نريد وطن” ان نٌقتل في ساحة التحرير من أجل أن يخرج علينا رئيس الوزراء ويعلن عن زيادة في التقاعد أو الحكم المخفف عن فاسد.
• نريد وطن يعني انهاء العملية السياسية الامريكية وإقامة عملية سياسية وطنية.
• يعني الغاء الدستور الحالي وكتابة دستور جديد وطني، يلغي الطائفية والمحاصصة السياسية ويلغي تقسيم الوطن الى أقاليم.
• يعني كلا لأمريكا وإسرائيل وتركيا وايران والسعودية والامارات والكويت
• يعني انهاء وجود القواعد العسكرية الامريكية وتحجيم نفوذ السفير الامريكي الذي يحكم الخضراء
• يعني التخلص من الهيمنة الإيرانية
• يعني طرد الجيش التركي وعملائهم من آل النجيفي
• يعني تحرير اهلنا الكرد من ربقة الحكم العشائري وانهاء التغلغل الإسرائيلي في شمال الوطن العزيز
• يعني رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني
• يعني عدم تحويل شعب العراق مجددا الى حطب ووقود في حرب جديدة ضد ايران، أو تحويل العراق الى ساحة حرب أمريكية إسرائيلية خليجية على إيران
• يعني تحرير خور عبد الله والاراضي العراقية من الكويت واكمال العمل على ميناء الفاو.
• يعني طرد السياسيين المتهمين بالتنسيق مع الإرهاب الأمريكي أمثال خميس الخنجر والحلبوسي
• يعني الغاء اتفاقيات صندوق النقد الدولي ومحاكمة المالكي والعبادي وعبد المهدي وسائر السياسيين الذين خدموا هذا الصندوق.
• يعني التخلص من بنية الاقتصاد الريعي عبر التخلص من الاعتماد على النفط
• يعني إقامة صناعة وطنية بإعادة تأهيل المصانع المهملة والاستثمار بمشاريع صناعية جديدة لاستيعاب العاطلين عن العمل وتحريك عجلة الإنتاج
• يعني السيطرة الوطنية على موارد النفط والغاء الاتفاقيات التي وقعها عملاء الاحتلال الأمريكي مع شركات النفط المتعددة الجنسيات.
• يعني تأميم شركات الاتصالات التي نهبت المواطنين وثروات العراق
• يعني حماية الصناعة الوطنية الناشئة عن طريق فرض رسوم على استيراد البضائع الأجنبية المنافسة للبضائع المنتجة محليا
• يعني منع الاستثمار الخارجي الذي ينهب اموالنا
• يعني النهوض بالواقع الزراعي والاستثمار فيه
• يعني انجاز الاستقلال الوطني الحقيقي
• يعني تفعيل قانون العمل والضمان الاجتماعي
• يعني منع جميع الأحزاب الفاعلة حاليا من العمل السياسي بغض النظر عن اتجاهاتها والوانها مادامت شاركت في العملية السياسية التي أقامها الاحتلال وساهمت في صنع الخراب الذي يشهده الوطن.
• يعني سن قانون احزاب جديد وبإشراف قضائي يمنح الفرصة للأحزاب الصغيرة ويحرم تشكيل الأحزاب على أساس طائفي.
• يعني النهوض بواقع التعليم وبناء المدارس والجامعات والغاء خصخصة التعليم
‎2019-‎11-‎19