«كلّن يعني كلّن»: شعار «مُضلّل» يتعمد خلط الأوراق!
هاشم التل.
لا يمكن، سياسيًا، المساواة بين الموقف وضدّه، إلا في سياق التضليّل.
لا يمكن المساواة بين جهة تُعادي «إسرائيل» وجهة تستعين بها وبحلفائها الإميرياليين في مواجهة شعبها.
لا يمكن المقارنة بين جهة تُمثّل المحروميّن والمضطهدين وأخرى تُمثّل الشركات العابرة للجنسيات والدائنييّن الدوليين.
لا يمكن المقارنة بين تيار وطني سيادي وآخر مرتهن لتنفيّذ كل أجندات الرجعيّة العربيّة والصهيونيّة والأطلسيّة.
ليكن شعارنا: استرداد الأموال المنهوبة وإرسال حراميّة لبنان إلى السجون، من أجل تغيير وجه لبنان المقاوم العظيّم!

Bilden kan innehålla: en eller flera personer, folkmassa och utomhus

‎2019-‎10-‎21