شعب فلسطين مطالب بثورة ضد الفساد والمفسدين أين المفر ؟
العدو أمامكم والشعب وراءكم وعليكم اعادة الأموال التي نهبتوها والأراضي التي سرقتموها والأملاك التي اغتصبتموها..
بسام ابو شريف.
الشعب في لبنان يقول اليوم كلمته علنا ، وفي الشوارع وعلى مفارق الطرق وفي حركة رمزية قطع طريق المطار مشيرا الى قراره منع الذين نهبوا أموال الشعب من الهرب بأنفسهم وبأموال الشعب التي نهبوها ، ومايجري شيء عظيم رغم محاولة البعض الاساءة لهذا التحرك الشعبي العظيم عبر ارتكاب مسلكيات ضد الفساد والفاسدين ، وقيل علنا ماكان يقال في الكواليس أو في البيوت قيل عن كبار المسؤولين السابقين والحاليين ، وعن المبالغ التي نهبوها من فم الشعب وتركوا الشعب يعاني من القمامة ، وسوء الطبابة وغلاء الأسعار ، والمحسوبية في التوظيف ، واساءة استخدام المال العام و …..الخ ، واكتنزوا مئات الملايين وأبقوا الجيش ضعيفا من كثرة ماقبضوا كوموسيونات ضخمة على أسلحة تافهة لاتقوي الجيش .
حتى الحرائق التي أتت على ملايين الأشجار كشفت أن دولة لبنان لاتستطيع اخماد النيران ؟! بينما التقارير تفيد ورقيا انه قادر ؟!!
بدأت ثورة الشعب العربي في لبنان ضد الفساد ، ولن تنتهي دون السير في طريق يحاسب الفاسدين ويعيد الأموال المنهوبة … الجميع يراقب ، والبعض في بلدان اخرى يشعر بالقلق من امكانية انتقال ” العدوى ” ، الى بلدان اخرى في مصر مثلا هنالك قلق شديد واجراءات احترازية ضد ثورة شعب جائع على الفاسدين في أعلى الهيئات … فاسدون يبنون قصورا من قوت الشعب ، لكن القلق الأكبر يصيب الآن مسؤولين كبارا في فلسطين التي لم تصبح دولة بعد ؟!! ، فقد نهب البعض ” الغلة ” ، أموال الشعب يقاتل للحفاظ على أرضه ، ويواجه عدوا يهود القدس ، ويصادر أراضي الشعب ويبني عليها مستوطنات !!
تصور هذه المأساة ، في ظل معاناة الشعب العربي الفلسطيني من العدو والمصادرات والمستوطنات ، والاعتداءات الوحشية يفتقد الشعب للرعاية الصحية والميدانية والتعليم يتراجع بمستواه والغلاء توأم غلاء اسرائيل .. فالمواطن في فلسطين يدفع أسعارا موازية للأسعار التي يدفعها الاسرائيلي بسبب ( الفارق الجمركيالمفروض على السلطة ) ، لكن دخل المواطن هو عشر دخل الاسرائيلي ، والسلطة ترضخ لاملاءات وأوامر اسرائيل وتدفع المواطن حسبما تريد اسرائيل .
وتجري عملية نهب لأموال الشعب عبر طرق عديدة ، وتنتفخ كروش البعض ومنهم كبار المسؤولين بينما تجد المستشفيات بحالة يرثى لها في حين تبنى مستشفيات خاصة لنهب جيوب الناس ، وتقام مشاريع بناء الشقق الفاخرة بينما يبحث المواطن عن غرفة يسكنها .
والوضع أصبح متعاظما في مرارته ، واعتقد أنه آن الأوان لثورة شعبية ضد الفساد والفاسدين لاعادة مانهب من أراضي وأموال ، وأن يحاسب مسؤولون تحت بند من أين لك هذا ؟
هكذا بدأت انتفاضتنا الأولى عام 1987 .
‎2019-‎10-‎19