ده مش اسمه كلام ..يا ناسيني حرام !
ابراهيم البهرزي.
اسمع معي. حتى لو افترضتني جننت ورحت أغرد خارج السرب ، فالدنيا هي في كل الأحوالهابنة كلب !
تعصّب عليها ،تشيل همّها ، تأخذها بمنتهى الجد ،تسخر منها ،ستظل ابنة كلب
تنبحك َ إن مررت بها خجولاً او متغطرسا ،مرحاً او وقوراً كسياسي ًّ دجّال
اسمع كلامي وتعال معي نسمع هذه البنت المكسورة الخاطر وهي تشكو بأصدق كلام وابسطه حبّاً فاض بها وراحت تشكيه لعمتها وخالتها ، ولمن تشكي هذه الصبية الصغيرة حبيسة المنزل لغير الأقربين ،بعدما خلاها غرام هذا الحبيب الارعن في أسوأ حالة :
[طول عمري أحبك واشكي لك واشكي للعمة وللخالة
حرمت أحبك واحكي لك ده غرامك خلاني ف حالة
لا لا لا لا لا]
هذه اللاءات التي أعطاها كمال الطويل نبرة الجزع واضافت لها نجاة شيئا من مسكنة المراهقات لا تمنعها من ان تضع يديها على خاصرتها وتعاتبك :
[إش معنى أنا قلبي بيسأل على قلبك ولا تسألش
إش معنى كمان إنتَ بتتقل وانا أحبك ولا أتقلش؟!]
إش معنى يعني ؟!، ولكن المسكينة لاتلبث ان تنهار وتعترف بالغيرة والحيرة ونسيان الوعود والعهود:
[لوتني الغيرة خلتني ف حيرة
نسيتني وجودي وبتنسى عهودي]
ولَم لا طالما انها :
[وابعت لك في الصبح رسالة
وابعت لك في العصر رسالة
لا لا لا لا لا]
وتظل تنتظر كما غودو الذي لا يأتي ، وهي محقة طالما انها لشدة ماهي فيه من حرمان وضنك قد ربطت حبها للعيش والدنيا بك :
[بتفوت الساعة ورا التانية واستنى تجيني ولا تجيش
على شانك حبيت الدنيا وازاي من غيرك أنا اعيش]
وتعود للعتاب بأرق نبرة تسمعها من أنثى :
[ليه دايماً تنسى ليه بس بتقسى]
وحين لا تجد ردا فهي لن تجد غير التوسل ،فحرام والله ماتفعله بدامعة العينين:
[ده مش اسمه كلام يا ناسيني حرام
بغرامك ياما قلت قوالة
ودموعي م العين سيّالة
لا لا لا لا لا]
تصور انها تُلملمُ حلو الكلام ولا تقوله لاحد بانتظار لقاءك حتى تقوله لك :
[الكلمة الحلوة أشيلها لك علشان تقابلني واقولها لك]
لكن ماذا فعلت انت ،هذا هو الجزاء :
[ولا يوم خليتني أشغل بالك ولا عايز تحرمني خيالك]
أليس بعد هذا من حقها ان تندب وتصيح كما صاح لينين (ما العمل )؟:
[وانا أعمل إيه بس أعمل إيه]
ورغم ذاك تامل وفاءها :
[في عينيَّ بصونك مش هاين أخونك]
بالرغم من نفاق الجماهير التي (عمّالة ) تقول وتعيد بالتافه والمفيد واللوم والتأنيب دون ان تسمع منها ولو شكوى بسيطة بحق هذا الحبيب:
[والناس بكلامهم عمّالة
والشكوى بقلبي منشالة
لا لا لا لا لا]
وان اقول معها :
لا لا
لا تلمني
هذا الموجود ! اقبل به اليوم وان غدا لناظره قريب