متابعة وتلخيص…!


أحمد الناصري.
* الجماهير الشعبية (الناس)، تحركت بقيادة الشباب الجديد، الجيل الجديد، جيل الغضب، للدفاع عن حياتها، في محاولة جريئة ومتقدمة للخروج من الجحيم، والبحث عن حياة ومستقل طبيعي أفضل. هذا الجيل الذي عاش نتائج الكارثة الثقيلة الشاملة بكامل تفاصيلها، خرج ضد الوضع السياسي الاقتصادي (العملية السياسية)، وأدان ورفض الوضع وكل من يشارك ويؤيد ويحمي الفساد، مما يسمونه مكونات وأحزاب وبرلمان مزور ومرجعية سياسية مالية دينية، وكل من يؤيد وتحمي الوضع.
* النظام والسلطة ومؤسساته عاجز وفاشل وفاسد، ودموي.
*النظام يحتمي بالمرجعية الدينية الطائفية، ويترك دستوره المترجم وبرلمانه المزور، ويكشف جوهره غير الوطني ولا الديمقراطي المختلف.
*بعد هجوم السلطة العنيف على المتظاهرين وقتل وجرح واعتقال الالاف، لسحق وايقاف التحرك بكل الوسائل وبأي ثمن، كي لا يتطور إلى درجة الحسم، اصبح الفرز شديد الوضوح بين أطراف العملية السياسية الطائفية القومية الفاشلة من جهة، والناس (الشعب) من جهة ثانية، وقد انحازت اطراف كثيرة وبشكل علني بالبيانات والتصريحات واتخذت جانب السلطة الدموية ولم تعترض على اجراءاتها، وتؤيد ما يسمونه حزم الاصلاح (الرشى)، ويتصاعد الكلام السخيف والركيك (لم ينشروا وثيقة أو معلومة واحدة عن مندسين ومؤامرة وتخريب وطرف ثالث، كحجة لتبرير العنف الوحشي، الذي مارسته السلطة والميليشيات وفرق الموت المتعددة).
*التحرك الجماهيري كان سلمياً، لكنه واسع وجذري، والقمع كان جاهزاً ومعداً، حسب عادل والفياض والمؤسسة العسكرية والمتابعات الميدانية.
*السلطة والميليشيات وفرق الموت والقناصة، هم الطرف المندس الحقيقي الوحيد، والذي قاد التخريب والحرق، لخلق ذرائع القتل الجماعي.
*فلول البعث (الفزاعة) منهارة وغير موجودة ولم تشارك أو تظهر بالتحرك. لقد انتقلوا إلى جانب الوضع الطائفي وامتيازاته. البعث موجود في مزبلة ومقبرة التاريخ ومقاعد البرلمان الطائفي القومي المزور.
* أصوات كريهة (فلوس وتخلف)، تقف ضد الناس والمدن والشباب.
*الوضع بعد هذه الجولة والمواجهة النوعية لا يعود إلى حالته السابقة. لقد جرى التصويت ضد تجربتهم التي انتجت كل هذا الخراب والدمار.
هناك نواقص فكرية وسياسية وإعلامية في التحرك، سيجري تجاوزها ميدانياً.
* هناك تحرك قانوني حقوقي إعلامي في الخارج، لسوق القتلة المترتكبين للقضاء الدولي. الملطوب جمع الأولة والوثائق والشهادات.
* العمل على انقاذ حياة المعتقلين والمغيبين في المعتقلات السرية والعلنية، وكشف مصيرهم بسرعة.
*دراسة تجربة الحراك الأخير. الدروس والنتائج…
‎2019-‎10-‎10