ما نفهمه وما لا نفهمه منك يا قيس الخزعلي!

صائب خليل.
يا قيس الخزعلي، نتفهم تحذيرك المهم من المؤامرة (1).. نتفهمه تماما ونفهم قلقك لما قد ينتظر العراق من مصير من سبقه في هذا الدرب..
ما لا نفهمه يا خزعلي هو: لماذا جئتم بأسفل السفلة ووضعتموه على رأس الحكومة، وبخلاف الدستور، لتتيحوا للمؤامرة كل هذا الدعم؟
لماذا يا خزعلي نكثتم بقسمكم لحماية الدستور فمرغتموه من اجل اوسخ عميل امريكي عرفه العراق؟
لماذا يا خزعلي تقولون انكم ستخرجون القوات الامريكية ثم تضعون انفسكم خلف من يقول صراحة انه لا يجد تناقضاً بينها وبين السيادة؟
لماذا يا خزعلي وقفتم مع السافل الذي كاد يقدم نفط العراق هدية لحجز المؤسسات المالية الامريكية بما يسمى “قانون شركة النفط الوطنية”؟
ولماذا تريد منا “اعطاء فرصة” لمن قام منذ بدء ولايته بتدمير العراق باتفاقات الأردن وانبوب النفط وقروض البنك الدولي؟ من اجل أية كوارث اخرى أردتنا ان نعطيه “الفرصة”؟
هل هناك حمار لا يعلم أن مثل هذه السياسة تقضي على الصناعة والزراعة وفرص العمل، وبالتالي تدمير البلاد وجوع الشعب وثورته؟
الكلام ليس لك وحدك يا خزعلي، بل لكل السفلة والحمير الذين اسهموا في تنصيب هذا العميل الامريكي وايصال البلاد والشعب الى هذه الحال!
إن كنتم تعرفون بوجود مؤامرة تقوم على غضب الشعب، وتركب على “مطالبه الحقة”، فلماذا سرتم فيها كما يسير القطيع المنوم؟ لماذا دعمتم هذا السافل في جهوده لتحطيم الشعب وفرصه في الحياة من اتفاقيات الاردن إلى القروض الى مضاعفة نهب كردستان لأموال البلاد وفرص العمل فيها، حتى لم يعد للشعب حل سوى الثورة؟
إن تكشفت هذه الثورة غداً عن مؤامرة، احرقت الأخضر واليابس، فانتم أول واخطر من ساهم فيها! انتم الذين وضعتم هذا الجرو الامريكي المصمم على التدمير، بالكذب وبلا ضمير، على رأس بلادكم، ورعيتموه ودافعتم عنه وهو يكيل لها الطعنات في قلبها، وانتم من طالب بإعطائه “الفرص”! أنتم أكبر من خدم المؤامرة واعطاها كل المبررات، سواء كان ذلك بقصد أو بغباء مطلق.

(1) قيس الخزعلي يحذر من مؤامرة التظاهرات
https://www.facebook.com/100021136541736/videos/406210613426820/
8 تشرين الأول 2019