جنون العظمة يدمّر الأمازون!
لينا الحسيني.
الموقع الإخباري نفسه الذي كشف المؤامرة ضد الرئيس لولا دا سيلفا، كشف أمس عن تفاصيل خطّة معدّة لتدمير الامازون.
تلقى موقع The intercept الصادر باللغتين الانكليزية والبرتغالية، وثائق وتسجيلات تفضح مؤامرة لإحياء حلم عسكري قديم يرمي الى استغلال منطقة الأمازون واستقطاب المزيد من السكان اليها ودمجهم بالسكان الأصليين بحجة حماية الحدود الشمالية المكشوفة أمنيا بسبب قلّة السكان.
تتضمن الخطة المعروفة باسم مشروع بارون ريو برانكو، مشاريع تنموية واسعة النطاق، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة مساهمة منطقة الأمازون في الاقتصاد البرازيلي. ومع ذلك فإن مشروع ريو برانكو سيستغل الموارد؛ بناء الجسور والسدود والطرق السريعة على نطاق واسع؛ وجذب المواطنين من غير السكان الأصليين لتوطين المنطقة الشمالية، المناطق النائية البرازيلية قليلة السكان. ومن شأن كل مشروع أن يؤدي حتمًا إلى إزالة الغابات الثانوية وتعطيل المجتمعات المحلية.”
تحدد الخطة ثلاثة مشاريع بناء واسعة النطاق في ولاية بارا: سد كهرومائي، وجسر يمتد فوق نهر الأمازون، وتمديدًا للطريق السريع على طول الحدود مع سورينام. الهدف العام هو دمج المنطقة الشمالية النائية من ولاية بارا مع المناطق الجنوبية
الصناعية الأكثر في الولاية، ومن هناك ، مع بقية الولايات البرازيلية.

 
Ingen fotobeskrivning tillgänglig.
 
 
‎2019-‎09-‎22