بعد هجمات أرامكو ..محللون المنشآت السعودية هشة..والتحلية هدف سهل لطيران الجو المسير!

تقرير عبده بغيل*
هجمات الطيران اليمني المسير على أرامكو كشفت عن هشاشة البنية التحتية للمنشآت السعودية ..هذا ما أكده محللون عسكريون وتساءل عدد منهم أين تذهب المليارات التي تنفقها الاسرة الحاكمة في السعودية التي تدعي إنفاق مليارات الدولارات على تشيد تلك البنى..ولم يفق الامر عند هذا الحد حيث تسببت هجمات أرامكو بارتفاع أسعار النفط كأعلى صعود منذ 28 عاما ليتخطى مزيج برنت 75 دولارا للبرميل ..من جهة اخرى وبرغم ان خبراء أكدوا صعوبة استهداف حقول النفط السعودية المنتشرة على بقعة جغرافية شاسعة،.الا ان متحدث القوات اليمنية العميد يحيى أكد إن عملية توازن الردع الثانية التي استهدفت مصفاتي بقيق وخريص تم تنفيذها بعدد من أنواع الطائرات والتى تعمل بمحركات مختلفة وجديدة مابين عادي ونفاث ..
ويتوقع محللون عسكريون ان هناك منشآت سعودية حيوية اخرى قد تكون أكثر عرضة لهجمات الطيران الجو اليمني المسير ..خاصة ان ما يسمى بالتحالف بقيادة السعودية ودعم أمريكي ارتكب مجازر في حق المدنيين اليمنيين ترتقي الى جرائم حرب ..وتساءل احدهم ماذا لو قررت قيادات الجيش اليمني بصنعاء وضمن استراتيجياتهم الثالثة رد بالمثل وذلك باستهداف محطات التحلية المياة في السعودية التي توفر أكثر من 70% من احتياجات المملكة من مياه الشرب، بحسب أرقام رسمية ..لان قوات ما يسمى التحالف العربي بقيادة استهدف مصادر المياة ومنشآت الصرف الصحي باليمن وتركت عشرين مليون يمني يفتقرون المياة النظيفة والصرف الصحي حسب تقرير الامم المتحدة مما أسفر عن أسوأ انتشار للكوليرا في التاريخ الحديث.


صحفي يمني ‎
2019-‎09-‎16