تلقى صفعةً من والد تشي غيفارا، وكان معادياً للحركات الجماهيرية!


لينا الحسيني 
كان والد تشي غيفارا واسمه إرنستو غيفارا لينش، يدرس الهندسة المدنية حين تشاجر مع زميله في الكليّة خورخي لويس بورخيس (الكاتب الأرجنتيني الشّهير) الذي عبّر للأستاذ المحاضر عن امتعاضه من غيفارا بقوله: “هذا الرّجل يزعجني ولن يدعني أدرس” فما كان من الأخير إلا أنْ صفعه، وطُرد من الكلية على إثر ذلك.
اعتبر بورخيس عدواً للشيوعية وكان ناشطاً مناهضاً للبيرونيين ( نسبة إلى الحركة التي أسّسها الرئيس الأرجنتيني خوان دومينغو بيرون وعرفت باسم حركة العدالة الإجتماعية (Justicialismo).
وقد عبّر عن ذلك بقوله:
“أنا محافظ والمحافظون لا يحرّكون الجماهير”.
لم تثر إعجابه الثّورة الكوبيّة أيضًا. فقد ذكرت الكاتبة ماريا إستير فاسكيز ذكرت في كتابها الآتي:
“في 9 أكتوبر 1967، وكان بورخيس يدرّس الأدب الإنجليزي في جامعة بوينس آيرس، قاطعه أحد الطّلاب ليخبره باستشهاد غيفارا، وطلب منه إيقاف التّدريس لتكريمه. ردّ بورخيس: “التكريم يمكن أن ينتظر”.
أصرّ الطالب، وكرّر الكاتب أنّه لن يتوقف عن التّدريس متحدياً الطالب بقوله : “تعال وأخرجني بالقوة”.
رفض الطالب استخدام القوة، لكنه هدّد بقطع التّيار الكهربائي لتعليق الفصل.
فأجاب بورخيس: “لقد أخذت احتياطاتي بانتظار هذه اللحظة” في إشارة منه إلى كونه أعمى.
(لينينا)

_________________________
María Esther Vázquez, Borges: esplendor y derrota (1996)
Paco Ignacio Taibo, Ernesto Guevara, también conocido como el Che, novel, Planeta, 1997.

Bilden kan innehålla: 1 person


‎2019-‎09-‎10