ذكرى أول وسام أولمبي للعراق .
 جبار فشاخ داخل
** في مثل هذا اليوم 8 أيلول من عام 1960، احرز الرباع العراقي عبد الواحد عزيز، الوسام البرونزي في رفع الأثقال بالوزن الخفيف .
** ولد في البصرة عام 1931 وبدأ حياته الرياضية لاعب كرة قدم وسلة عندما كان في مدرسة المربد الابتدائية بعدها وجد ضالته المنشودة في رفع الاثقال التي تكسب الجسم القوة وتعلمه الصبر .
** عام 1951 – انتمى لنادي الأتحاد البصري واشترك في بطولة المنطقة الجنوبية فحاز على المرتبة الاولى وكان في وزن الديك، ثم انتمى الى نادي الامير الرياضي في البصرة .
** عام 1952- اشترك في بطولة العراق فحاز على المرتبة الثانية لوزن الديك .
** عام 1954 فاز بالمرتبة الاولى في بطولة المنطقة الجنوبية وكان في وزن الريشة .
** عام 1955 – عند زار البصرة الفريق الامريكي لرفع الاثقال المكون من أربعة رباعيين برفقة ملك الحديد في العالم لوب هوفمن، أقيمت بطولة في نادي الميناء الرياضي،و تمكن عبدالواحد من رفع مجموعة قياسية عراقية جديدة 355 كغم حيث احرز النصر على البطل العالمي واحد اعضاء الفريق الامريكي (جوتمن) حيث ادهش الفريق الامريكي ورئيسه، واخذ معه صور تذكارية وتمنوا ان يكون عبدالواحد ضمن الفريق الامريكي .
** عام 1956- فاز في بطولة العراق بوزن الخفيف حيث سجل نفس مجموعة البطل كونر، بعد هذه أخذت النوادي تتشرف بأنتمائه اليها .
** عام 1957 فاز ببطولة المنطقة الجنوبية التي اقيمت في البصرة، ثم عاد وانتسب الى نادي الشروق الرياضي .
** عام 1959- فاز في بطولة مصلحة الموانىء العراقية في وزن المتوسط، وفي نفس السنة احرز المرتبة الاولى في بطولة طهران الاسيوية في الوزن الخفيف، وشارك أيضاً في بطولة العالم المقامة في وارسو .
** عام 1960 في اولمبياد روما فاز بالمدالية البرونزية في الوزن الخفيف التي هي المدالية الوحيدة التي حققها العراق الى الان .
** عام 1963- وبعد انقلاب 8 شباط الفاشستي، اعتقل ولاقى أنواع التعذيب في السجن لكونه من حملة الفكر والثقافة اليسارية .
** في الأيام الأولى لعام 1964 أطلق سراحه من السجن، وأعلن أعتزاله اللعب حزناً وألماً على مدربه الذي أعدم من قبل النظام .
** وردد اسمه في جميع صحف ووسائل الاعلام رافعاً راية بلاده عالياً
بعدها اصبح حكماً دولياً شارك في عدة بطولات داخلية ودولية .
** 1980/8/8 – اعتقل من قبل النظام الصدامي وزج بالامن العامة في بغداد لافكاره التقدمية والوطنية، إلى أن أطلق سراحه منتصف عام 1981 .
** 1982/7/19 – عندما كان يشكو التعب والارهاق في قلبه، من جراء إعطاءه السم عند اعتقاله في دهاليز الأمن العام، وذهب لاجراء الفحص وفي طريقه الى المستشفى توقف القلبه الكبير عن الخفقان .

 
Bilden kan innehålla: en eller flera personer och personer som deltar i en idrottsaktivitet
 
– بغداد – 2019 / 9 / 8 .