الوجع المتنامي ………..
زمردة المكصوصي 
أتكأتُ إلى جذع عمتنا
أتمتعُ ببعض الظل
هربا من الهجير
فأبكاني البسر المتساقط
مضغت بعضه ……..
وكانت المرارة
+++++++++++++++++++
في طريق العشق
اعترضني الشك
همس
الى أين ؟؟؟
صرخت
بقامة ممشوقة
الى الجنون
حيث الانتظار ……………
وكانت الحياة++++++++++++
عندما شقت الجيب
تدلى ثديها
مطالبا
الراحل عن
جبهة الحياة
بأمومتها المغتالة
فأختلط الدم بحليبها
المسكوب حنينا……………
وكانت الشهادة

Bilden kan innehålla: 1 person, närbild

 

‎2019-‎08-‎31