.. يا أهل دمشق أيا أهلي ..
الى الزميل عبد الرضا الحميد .. محبةً واعتزازاً .. 
شكر حاجم الصالحي  
أحبك يا سوق الهالِ
بضجيج الباعة والنسوة والأطفال
وأحبّ صبايا الشامِ
ينثرن القدّاح
بأصابع من ذهبٍ
ووجوه ساحرة الأشكالِ
وأحبّ امرأة منذ السبعينات
مازالت تنبض في قلبي
لتحرّض ما مات من الآمالِ
مازلتُ أحنُّ إليها .. أتمناها
يا ليت بقية عمري
تمنحني فسحة حبٍّ
كي أغرق في جمر لظاها وشذاها
ما أجملها … لن أخشى كائن من كان
بعد الآن
لو أفشي أسرار محبتها وأنوثتها
فأصيح بأعلى الصوتٍ
يا أهل الحارة أهواها .. أهواها
يا أهل دمشق أيا أهلي
أعلن أني أحبّ الغوطة والزبداني
ال هافانا ونادي الصحفيين وبساتين الجولان
وأحبّ أحب مقام السيدة
لبسالة موقفها
درَّ فصاحتها
صبر لياليها
وجبال تحدّيها
وأحبّ الحكواتي
في أمتع سردٍ لحكايات ومواعظ
ذات دروس ومعاني
وأحبك يا شارع بغداد الغارق بالنور
قاسيون الشامخ في عصف الأزمانِ
وأحبّ المرجة والروضة .. ومقاصف جرمانه وأماسيها
بردىٍ … وقدود الوصل الحلبيه
وأحبك يا بوظة بكداشَ ,
محلاّة بالفستق والجوز
تطيبّها أصوات العمال
وأنغام الدبكات الشعبيه
وأحبّ الناسَ ,
في هذا الوطن المحروس بعين الربِّ
فرياح الشرِّ مهما عصفت
لن توقف مسرى الدربِ
لن تفلح في نحرِ روابينا واغانينا
مادمنا نتصدى لفلول الغزو ضباع الحربِ
مادامت تسري بدمانا سوريا
ستبقى كل هوانا سوريا
ســـــــــــوريـا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
15/8/2019