من يهتم بمقام الامام علي بن ابي طالب عند مشارف القدس ؟
بسام ابو شرف  
من يعلم أن للامام علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، مقاما في أغوار نهر الاردن ؟ وأن هذا المقام كان في موقع أبواب القدس ، أو كمايقال مشارفها وأن هذا المقام ترك مهملا ، ومازال عشرات السنين وأن بعض دواعش فلسطين من المشايخ المشكوك بارتباطاتهم يحاولون طمس هذا المقام ، وتضليل الناس باختراع قصص تنفي وجود هذا المقام ، والجدير بالذكر أن هذا المقام المهمل بقي على حاله ، ولم تتجرأ أي جهة بالاستيلاء على أرضه .
وهل تعلم أن الرئيس الروسي أمر باعادة ترميم وبناء متحف الكنيسة الارثوذوكسية القريب من مقام الامام علي ، وأن العمال الروس قاموا باتمام المهمة وجددوا المبنى وأحيط بشوارع زفتتها روسيا وأضاءت المكان ، وقام الرئيس بوتين بزيارة خاطفة افتتح خلالها هذا المتحف الذي أصبح صفحة ناصعة من صفحات كتاب أريحا .
أريحا مليئة بكنوز الحضارات ، وعلى رأسها الحضارة الاسلامية لكن هذه المعالم مهملة ويحاول الصهاينة خلق ” آثار لهم ” ، ويجبرون السياح على زيارة الآثار والشريعة ” حيث عمد المسيح ” ، دون أن يسمحوا لهم بالمبيت في أريحا كي لاتجني المدينة من زياراتهم ربحا وكي يقبض الاسرائيليون الرسوم والمنامة والسفريات من السياح بدلا من أهل البلاد .
‎2019-‎08-‎20