يــــوم!

 

سلام صادق
……..
يومٌ كخطوةٍ في غبار يعانقُ نفس الطريق
وكوقتِ مغادرةٍ آزفٍ مُستعاد
يومٌ كبؤرةِ الاكتظاظ بغياب مؤجل
وذروة الانفضاض لغبطة اللقاء
يومٌ لشموع المعابد الخافتة
ولدموع الحانات الخرساء
يومٌ لهندسة الخراب
ولهندمة الوحشة
يدمغني تضادهُ فلا انحني
ويسفيني رمل أحابيله فلا انجرفْ
لكنه يوم تزرعهُ الخيبةُ كل عام
فلا يقطف عناقيد ندمهِ سواي
يوم يتسلل كنعومةِ الوهم
ويتجهّم كانقباض وجه الحقائق
وهي تلفظ نفساً أخير
انهُ مجرد يوم من رعونة الوقت
وانفلات دوار اللحظات
يوم كحكايةٍ يتلوها جرح
وكرقم يكبر كلما إبتعدَ عن نفسه
او كلما اوغلتُ انا في البياض .
13/8