حزب اليسار العراقي-تصريح رسمي: الشباب العراقي يعلن كلمته في ملعب كربلاء… 

مَــوطِــنــي مَــوطِــنِــي!
الجـلالُ والجـمالُ والسَّــنَاءُ والبَهَاءُ
فـــي رُبَــاكْ فــي رُبَـــاكْ….هـــــلْ أراكْ هـــــلْ أراكْ
سـالِماً مُـنَـعَّـماً وَ غانِـمَاً مُـكَرَّمَاً….مَــوطِــنِــي مَــوطِــنِــي

أبيات منتقاة من النشيد الوطني العراقي هدر بها الشباب العراقي دامعاً حزيناً، مصمماً متفائلا، على تحرير الوطن من إغتصاب حيتان العمالة والخيانة والقتل والدمار والنهب والفساد…

لم يهتز ملعب كربلاء بحناجر عشرات الآلاف من الشباب العراقي المحتقن غضبا معلنا بصوت شبابي مدويا…

الشبابُ لنْ يكِلَّ هَمُّهُ أنْ تستَقِـلَّ أو يَبيدْ…نَستقي منَ الـرَّدَى ولنْ نكونَ للعِــدَى ….كالعَـبـيـــــدْ كالعَـبـيـــــدْ

بل اهتزت أركان منظومة 9 نيسان جميعها…فجاءت صرخة الرعب الصادرة عن عمودها الفقري من خطبتها في كربلاء نفسها، أي من مركز قيادة أركان خندق الإسلام السياسي الحاكم….

(…..هذه التساؤلات تحمل في طياتها معاناة، وهذه المعاناة قطعاً ليس من الصحيح ان تبقى، معاناة تحتاج الى من يرفع هذه ….التساؤل الاول: لاحظوا يقول نحن كشعب في العراق هل هناك اُفق لحلّ مشاكلنا او لا ؟!……لماذا دائماً نحن مُتعبون؟ لماذا دائماً نحن نعاني؟ يعني أما آن الاوان كشعب ان نرتاح وان تُلبّى ابسط الحقوق الطبيعية لحياتنا اليومية؟ الى متى نحن نركض؟ الى متى نحن نأمل اليوم وغداً اليوم وغداً حتى شاب فينا الناس وماتت الناس والرضيع بدأ يشيب ولا زالت مشاكلنا لا تُحل!! أين المشكلة ؟!

فأجاب الدجال أحمد الصافي نفسه في خطبته….( حقيقة هذا سؤال نحن نقف عاجزين عن الإجابة عليهِ!! لكن لابد ان نتكلم..!! )

ثم يحاول تلبس دور المواطن المظلوم فيتسائل منافقا..( من المسؤول عن هذه الاشياء؟ لماذا دائماً علينا ان ننتظر وعلينا ان نصبر وعلينا ان نتحمل اين المسؤولون ؟ اين المتصدون ؟ اليس هذه القضية قضية تهم البلد؟….اموال البلد اين ذهبت؟! اموال البلد انا كمواطن لماذا لا استشعر بها..؟ تأتيني ارقام مرعبة كلّهُ سرقة واموال فساد لماذا؟ )

بل ويغازل الشباب الذين شابوا أيضا…( ألم يحن حين عندما نجلس وترى شباب الآن قضوا اكثر من خمسين سنة بين معاناة سابقة وحروب طاحنة واقتصاد وحصار ثم جاء القتل وجاءت الحروب وجاءت داعش والنتيجة ماذا ؟ )

ليعود إلى استهتاره بالوعي الجمعي المجتمعي وخصوصا الشبابي فيتسائل ( اموال البلد اين ذهبت؟! اموال البلد انا كمواطن لماذا لا استشعر بها..؟ تأتيني ارقام مرعبة كلّهُ سرقة واموال فساد لماذا؟ )

إن جواب من تكلم عنهم الدجال أحمد الصافي وتوأمه في الدجل والنفاق عبد المهدي الكربلائي …هو…..

ألم تكن أنت نفسك صاحب القول السافل قبل أسابيع ( الفقر في الدنيا لا يهم…المهم الغنى في الآخرة )

ان كنت صادقا وشجاعا كما تدعي….. تجرأ وتعال لتلقي كلمتك هذه في ملعب كربلاء ببن الشباب العراقي الجائع الثائر لتلقى الجواب….!!

أما نصيحتنا لك ومن معك …فهي….كف عن دجلك لكي لا ينتقل شباب ملعب كربلاء إلى معقلك في كربلاء….ليلقنك درسا عراقيا جديدا – قديما على استهتارك بوعيه ومعاناته…!

حزب اليسار العراقي
بغداد
9 /8 / 2019